قلق إسرائيلي من عبور بارجتيْ إيران   
الأحد 1432/3/17 هـ - الموافق 20/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:03 (مكة المكرمة)، 14:03 (غرينتش)

قناة السويس أحد المعابر الرئيسية للتجارة الدولية (الفرنسية-أرشيف)

أفاد موقع تيك ديبكا الأمني الإسرائيلي بأن تل أبيب عاشت خلال الساعات الأخيرة استنفارا غير مسبوق، وشهدت مشاورات مكثفة بين قيادتيها السياسية والعسكرية، تمحورت حول السبيل لمنع سفينتي إيران من عبور قناة السويس إلى سوريا. وأشار الموقع إلى أن إسرائيل وإيران تقتربان من المواجهة. وعرض ما قال إنها أهداف لذلك "التمدد" الإيراني.

وبحسب الموقع فإن فشل الإسرائيليين في حمل مصر على منع السفينتين من العبور يعني "بصورة لا تقبل الشك أن قناة السويس ستكون من الآن مفتوحة أمام عبور السلاح بحرية من إيران إلى سوريا ولبنان، وفي المرحلة القادمة من إيران إلى حماس في قطاع غزة".

وذكر الموقع أن محافل أمنية وعسكرية مقربة من وزارة الدفاع الإسرائيلية "لمحت" إلى أن إسرائيل وإيران تقتربان من المواجهة بين "أسطوليهما" بالبحر الأبيض المتوسط، في ضوء المخاوف الإسرائيلية من أن إحدى البارجتين، وتدعى خارق، "محملة بمئات الصواريخ من أنواع مختلفة، بينها صواريخ أرض/أرض بعيدة المدى، وستفرغ حمولتها في سوريا أو حتى في أحد موانئ لبنان".

تهديد أميركي
ووفقا للموقع فإن الضغوط الإسرائيلية على واشنطن لم تذهب سدى، حيث قالت الأخيرة –والكلام للموقع- إنها "ترصد عن كثب" البارجتين، وستفحص أي شحنة على متنهما، وهي "إشارة أولى إلى أنها قادرة على القيام بخطوات ضد شحنات السلاح الإيرانية المحظورة طبقا للعقوبات المفروضة من قبل مجلس الأمن".

وأبرز الموقع "تشكيك" تل أبيب في نفي القاهرة وجود أي شحنات سلاح على متن السفينتين، في ضوء ما قال إنها "مفاوضات مكثفة بين طهران والقاهرة تهدف لضمان عدم تفتيش مصر للسفينتين".

"
إسرائيل تعتبر أن عبور السفينتين الإيرانيتين تحولٌ سياسي وعسكري هو الأكثر دراماتيكية في الشرق الأوسط حتى الآن كنتيجة للثورة المصرية
"
موقع تيك ديبكا

وتنظر إسرائيل -بحسب الموقع- إلى عبور السفينتين "باعتباره تحولاً سياسياً وعسكرياً هو الأكثر دراماتيكية في الشرق الأوسط حتى الآن كنتيجة للثورة المصرية".

أهداف إيرانية
وينسب الموقع إلى مصادر عسكرية إسرائيلية قولها إن طهران ترى في الثورة المصرية من جهة و"الابتعاد السعودي النسبي" عن الولايات المتحدة الأميركية من جهة أخرى، "فرصة لا تتكرر" يجب الاستناد إليها لتحقيق أهداف منها:

1- عزل الوجود العسكري البحري الأميركي في الخليج العربي من خلال السيطرة -ولو جزئيا- على قناة الإمدادات الرئيسية للأميركيين في المنطقة.

2- التأسيس لسيطرتها العسكرية البحرية على امتداد قناة السويس، الممر الملاحي العالمي الذي تمر فيه يومياً 40% من البضائع على مستوى العالم بأسره.

3- إيجاد تهديد عسكري إيراني على قلب مصر، في منطقتي القاهرة والدلتا، مما سيخلق ضغوطا على مصر لتنضم إلى محور يضم -إلى جانب إيران- سوريا والعراق وتركيا.

4- ضمان استمرار التدفق العسكري البحري الإيراني الممتد من الخليج العربي عبر البحر الأحمر إلى قناة السويس وقطاع غزة، وحتى موانئ لبنان حيث يسيطر حزب الله.

5- تعزيز الحصار البحري والعسكري على إسرائيل.

6- استطلاع القدرات والقوات البحرية الأميركية في المنطقة، ووضع قاعدة قوية للقوات البحرية الإيرانية خدمة لسوريا ولبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة