الاحتلال يسلم رفات شهداء وعباس يأمل في التزام إسرائيل   
الاثنين 1426/1/6 هـ - الموافق 14/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:30 (مكة المكرمة)، 21:30 (غرينتش)

عباس أكد استعداد السلطة لفرض سيطرتها على مناطق بالضفة (الفرنسية)

أعرب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عن أمله في عدم حدوث ما أسماه بخروقات إسرائيلية للهدنة الحالية مؤكدا حصوله علىالتزام من حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي بالتقيد بالتهدئة.

وقال محمود عباس في مؤتمر صحفي بغزة عقب اجتماعه برئيس الوزراء النروجي كييل ماغني بونديفيك إنه يأمل في استمرار الهدوء الحالي إلى مراحل أخرى تتعلق بعملية السلام متوقعا أن تبدأ اللجان المشتركة الفلسطينية الإسرائيلية التي تم الاتفاق عليها في قمة شرم الشيخ أعمالها غدا.

وأوضح عباس أنه تم الاتفاق خلال قمة شرم الشيخ على تشكيل لجنة لإعادة النظر في معايير إطلاق سراح الأسرى مؤكدا إصرار القيادة الفلسطينية على عودة جميع الأسرى إلى أهلهم.

كما أكد الرئيس الفلسطيني أن السلطة جاهزة لاستلام خمس مناطق بالضفة الغربية ستنسحب منها قوات الاحتلال خلال الأسابيع المقبلة. وتبدأ العملية خلال أيام في أريحا تليها بيت لحم وطولكرم وقلقيلية ورام الله.

فيما يتعلق بمسألة التشكيلة الوزارية قال عباس إن رئيس الوزراء أحمد قريع يعمل على ذلك موضحا أن هناك مشاورات تأخذ وقتا طويلا مع مختلف الأطياف لتشكيل الحكومة، ونفى وجود أي عقبات أمام إعلان تشكيلة الحكومة المتوقع الخميس المقبل.

كما واصل عباس مشاوراته مع الفصائل الفلسطينية, لتثبيت الهدنة التي تم الاتفاق عليها في قمة شرم الشيخ.

من جهته أشاد رئيس وزراء النرويج بجهود الرئيس عباس لوقف الهجمات على إسرائيل. وأكد قبل اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أنه سيطالب الحكومة الإسرائيلية باتخاذ خطوات لدعم الاقتصاد الفلسطيني وتسهيل الحياة اليومية للفلسطينيين.

الشهداء والأسرى
في هذه الأثناء أعلنت إسرائيل موافقتها على تسليم رفات 15 شهيدا فلسطينيا في قطاع غزة غدا إلى الجانب الفلسطيني. وقالت مصادر أمنية إسرائيلية إن الإجراء يأتي في إطار بوادر حسن النية وخطوات بناء الثقة في ضوء تفاهمات شرم الشيخ.

وأوضحت مصادر طبية إسرائيلية أنه تم التنسيق مع جيش الاحتلال الإسرائيلي والسلطات الصحية الفلسطينية لتجري عملية التسليم غدا عند معبر بيت حانون (إيريز) بين قطاع غزة وإسرائيل. وذكرت مصادر أمنية أن الرفات لمقاومين فلسطينيين استشهدوا في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية.

خلافاات فلسطينية إسرائيلية بشأن معايير الإفراج عن الأسرى (رويترز-أرشيف)
جاء ذلك بعد أن صادق مجلس الوزراء الإسرائيلي بالإجماع على لائحة بأسماء 500 أسير فلسطيني سيتم الإفراج عنهم خلال الأيام القادمة. ومن المتوقع أن تبدأ عملية الإفراج بعد غد الثلاثاء على أن يتم إطلاق دفعة ثانية تضم 400 في غضون الأسابيع القادمة، وفقا لقرار اتخذته الأسبوع الماضي لجنة وزارية خاصة برئاسة شارون بالإفراج عن 900 أسير فلسطيني.

وتشير الأنباء إلى أن القائمة الإسرائيلية لم تتضمن أي أسير قضى أقل من ثلثي مدة عقوبته، ولم يشمل القرار كما كان متوقعا قسام النجل الأكبر لأمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي. فقد صنف قسام ضمن المتهمين بالضلوع في قتل إسرائيليين، وتمسكت الحكومة باسثناء هؤلاء من قوائم المطلق سراحهم.

وقد نشرت قائمة المفرج عنهم على موقع الحكومة الإسرائيلية على شبكة الإنترنت لإتاحة الفرصة للإسرائيليين لتحريك دعاوى قضائية ضد إطلاق سراح أشخاص بعينهم.

ووصف وزير شؤون الأسرى الفلسطيني هشام عبد الرازق القرار بأنه أحادي الجانب، وطالب بأن تلتئم اللجنة المشتركة المتفق على تشكيلها لبحث تغيير المعايير الإسرائيلية للإفراج عن الأسرى والتي تعترض عليها السلطة الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة