مقتل عراقيين وتواصل هجمات المقاومة   
الخميس 1424/7/22 هـ - الموافق 18/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
عناصر الشرطة العراقية تعرض بعض المهارات التي تلقتها على أيدي جنود المارينز الأميركيين (رويترز)

نقل مراسل الجزيرة في العراق عن شهود عيان أن مواطنا عراقيا لقي مصرعه بنيران أميركية عند المخفر الحدودي في مدينة القائم القريبة من الحدود مع سوريا.

وأصيب عدد من الجنود الأميركيين وفقاً لما ذكره الشهود في عدة هجمات استهدفت دوريات أميركية قرب مدينة هيت غرب بغداد وعند جسر شمالي العاصمة العراقية.

حملات الدهم الأميركية فشلت في وقف هجمات المقاومة (رويترز)
كما أفاد شهود أن النيران اندلعت في دبابة أميركية إثر تعرضها لهجوم في ناحية أبي صيدا شمال شرقي بغداد. وفي ضاحية التاجي ببغداد تعرضت دورية أميركية لانفجار عبوة ناسفة مما أدى حسب روايات شهود عيان إلى إصابة أو مقتل عدة جنود أميركيين.

وقالت الأنباء إن صبيا عراقيا في الرابعة عشرة من عمره قتل وأصيب أربعة أشخاص عندما فتح الجنود الأميركيون النار على منزل أثناء حفل زواج في مدينة الفلوجة غربي بغداد. وذكر شهود عيان أن بعض المحتفلين أطلقوا النار للتعبير عن فرحتهم فاعتقد الأميركيون أنه هجوم للمقاومة وفتحوا نيرانهم باتجاه المنزل.

وفي سياق متصل قال المقدم كريس وودبريدج قائد الفصيل السابع في الكتيبة الأولى لمشاة البحرية الأميركية بالعراق إن المهلة التي حددتها قواته للعناصر المسلحة بمدينة النجف الأشرف لنزع أسلحتها إنما تعني فقط عدم حمل السلاح في شوارع المدينة ما لم يكن الشخص المعني مخولا بذلك. وأعرب وودبريدج في مقابلة مع الجزيرة أن الكثيرين أساؤوا فهم قصد قواته من تحديد مهلة زمنية لهذا الأمر.

ومن المقرر أن تتسلم قوة شرطة خاصة مكلفة بحماية ضريح الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه في النجف الأشرف مهامها في غضون أيام بعد الانتهاء من تدريب أفرادها البالغ عددهم أربعمائة.

ريتشارد مايرز
وتشرف قوات المارينز الأميركية المسيطرة على النجف على تدريب تلك القوة على أيدي مدربين عراقيين. ويقول الأميركيون والعراقيون إن أفراد تلك القوة لا ينتمون إلى الفصائل المسلحة الموجودة في النجف.

من جهته اعتبر رئيس الأركان الأميركي الجنرال ريتشارد مايرز أنه من المفيد نشر فرقة متعددة الجنسيات في العراق تقودها دولة إسلامية لاعتبارات وحساسيات ثقافية.

وقال مايرز في تصريحات للصحفيين في مستهل جولته الأوروبية إنه لا يتوقع بالضرورة أن تنهض باكستان أو تركيا بهذا الدور. وأشار مايرز إلى أن البنتاغون يضع خططا أيضا لاستخدام قوات أميركية في حالة تعثر جهود استقدام قوات متعددة الجنسيات ولكنه رفض أن يحدد ماهي القوات الأميركية التي سيتم استدعاؤها.

قرارات الانتقالي

الجلبي: الانتقالي قرر إعادة الجنسية العراقية لمن أسقطت عنه (رويترز)

وسياسيا التقى رئيس مجلس الحكم الانتقالي أحمد الجلبي مفوض الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي كريس باتن الذي وصل العراق في زيارة مفاجئة. وقال الجلبي بعد اللقاء إنه بحث مع باتن مسألة السيادة والأمن في العراق, مشدداً على ضرورة انتهاء الاحتلال الأميركي للعراق.

وقال باتن إن تحقيق الأمن أمر أساسي لجهود إعادة الإعمار في العراق. وأوضح أن مؤتمر الدول المانحة في مدريد الثلاثاء المقبل سيحدد الحاجات الأساسية للحكومة العراقية من المساعدات على المدى القريب. وطالب أيضا بسرعة نقل السلطة الفعلية إلى الوزراء العراقيين.

وأعلن الجلبي في مؤتمر صحفي ببغداد اتخاذ المجلس لعدد من القرارات أبرزها إعادة الجنسية العراقية لمن أسقطتها عنه الحكومة المخلوعة. وأضاف أن المجلس اتخذ أيضا قرارات اقتصادية من شأنها أن تجعل العراق في المقدمة بمجال الاستثمار وذلك من الناحية التشريعية.

مجلس الأمن
وفي نيويورك ذكرت مصادر دبلوماسية أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان يتمنى أن يمنح القرار المقبل لمجلس الأمن بشأن العراق تفويضا واضحا للمنظمة الدولية ويمكن تنفيذه. وذكرت المصادر أن الدول الأعضاء مازالت تنتظر الصيغة الجديدة لمشروع القرار الذي بدأت الولايات المتحدة في توزيعه مطلع الشهر الجاري.

وأعلن مسؤولون أميركيون أمس أن الولايات المتحدة تحضر تعديلات على مشروع قرارها المتعلق بالعراق. ويعالج مشروع القرار الأميركي المؤلف من 18 مادة أربعة مواضيع أساسية, هي دور الأمم المتحدة والتمثيل العراقي والمساعدة الاقتصادية وتشكيل قوة متعددة الجنسيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة