يوسف شاهين يشيد بانتفاضة الشباب اللبناني   
الخميس 1426/3/6 هـ - الموافق 14/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:49 (مكة المكرمة)، 14:49 (غرينتش)
يوسف شاهين شارك اللبنانيين ذكرى الحرب (الفرنسية)

 
أعرب المخرج المصري الشهير يوسف شاهين (79 عاما) خلال مشاركته في نشاطات إحياء ذكرى الحرب اللبنانية عن سعادته الكبيرة بانتفاضة الشباب اللبناني بعد اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري آملا بأن ينعكس توهجها على الواقع العربي.
 
وقال شاهين الذي أخرج أكثر من أربعين فيلما وحاز العديد من الجوائز العالمية اليوم الخميس في بيروت إن ما شهده لبنان سيشكل قدوة للشباب العربي رغم الخوف المسيطر عليهم من الأنظمة القمعية متمنيا أن يحول هذه المشاهد إلى سينما.
 
وأشاد شاهين بالتحركات التي تشهدها ساحة الشهداء ساحة الحرية في وسط بيروت ويشارك فيها شبان من مختلف الطوائف والمناطق حيث أقاموا خياما قرب ضريح الحريري للمطالبة بكشف الحقيقة في عملية الاغتيال بالإضافة إلى التظاهرة الحاشدة التي جرت في 14 مارس/ آذار وشارك فيها حوالي مليون لبناني في بلد لا يتعدى عدد سكانه أربعة ملايين نسمة.
 
وقد شارك شاهين آلاف اللبنانيين أمس الأربعاء بإحياء الذكرى الثلاثين للحرب الأهلية التي اندلعت في 13 أبريل/ نيسان عام 1975 ومزقت وطنهم على مدى 15 عاما, كما شارك في اختتام الاحتفالات, التي استمرت أربعة أيام, بأمسيات غنائية أحيتها في ساحة الشهداء ماجدة الرومي وفي كنيسة مجاورة أحيتها هبة قواس.
 
وتدعو أفلام شاهين بمجملها إلى التمرد وخصوصا فيلم المصير (1997) بطولة ليلى علوي ونور الشريف ومحمود حميدة والذي تحمل أغنيته الرئيسية عنوان "علي صوتك" حيث يقول شاهين إن "طموحي كان دائما التعبير عن ضرورة التمرد على السلطات. اشعر بأن هذا تحقق على الأرض بفعل الشباب اللبناني".
 
ويعمل المخرج الكبير حاليا على سيناريو فيلم جديد أنهى ثلثيه وفي الإشارة إلى مضمونه اكتفى بالقول إنه يحكي عن جهنم التي يسببها الخوف, وكان آخر عمل قدمه شاهين "إسكندرية-نيويورك" وهو رابع أفلام سيرته الذاتية بعد "إسكندرية ليه" و"إسكندرية كمان وكمان" و"حدوتة مصرية" ويدور حول غضبه من الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة