مسؤول ألماني يحذر من التعامل مع المسلمين بالشبهات   
الجمعة 1425/9/29 هـ - الموافق 12/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 21:20 (مكة المكرمة)، 18:20 (غرينتش)
أحدث مساجد العاصمة الألمانية برلين (الجزيرة نت)
 

حذر مسؤول ألماني كبير من تعميم حالة الاشتباه والتحري العام التي تمارسها أجهزة الأمن في إطار مكافحة ما يسمى بالإرهاب, لتشمل جميع أفراد الأقلية المسلمة في البلاد.

ودعا المفوض العام لحماية البيانات في الحكومة الألمانية بيتر شار في كلمته أمام مؤتمر فصلي للإدارة المركزية للشرطة الجنائية الألمانية في مدينة فيسبادن الذي اختتم جلساته اليوم, إلى عدم إدخال أسماء جميع "المتطرفين الإسلاميين" في قاعدة بيانات كل من مركزي المعلومات والتحليل المزمع افتتاحهما في برلين العام الجاري, والاقتصار فقط على إدخال أسماء من توجد أدلة على ارتباطهم بنشاطات إرهابية.

من جانبه قال هاينز فرووم رئيس الهيئة الألمانية لحماية الدستور (المخابرات الداخلية) إن قاعدة بيانات مركزي المعلومات والتحليل الجديدين ستشمل أسماء جميع الأفراد الذين لا يمكن استبعاد وجود ميول عسكرية عنيفة لديهم، ولكنه استبعد إمكانية إدخال أسماء أعضاء المنظمات الإسلامية الألمانية المشروعة والمعترف بها إلي قاعدة بيانات المركزين.

"
قاضي التحقيقات الفرنسي بروغيير: الولايات المتحدة تخطئ بربطها التهديدات الإرهابية المختلفة في العالم بتنظيم القاعدة فقط
"
وإلى جانب المتخصصين الألمان شارك في المؤتمر الذي عقد تحت عنوان "شبكات إرهابية وشبكات ضد الإرهاب" عدد من المسؤولين والخبراء الأمنيين الأوروبيين والأميركيين, من بينهم القاضي الفرنسي جان لويس بروغيير منسق قضايا مكافحة الإرهاب بالحكومة الفرنسية.

وقال بروغيير في كلمته أمام المؤتمر "إن الأجهزة الأمنية الأوروبية تواجه حاليا -معتمدة على خبراتها القديمة– نوعا جديدا من المنظمات الإرهابية الإسلامية هي عبارة عن خلايا عنقودية متفرقة غامضة البنية والهياكل التنظيمية وتعمل بطريقة مستقلة ودون توجيه من أي قيادة مركزية".

وانتقد مسؤول التحقيقات الفرنسي إغفال الولايات المتحدة لمصادر تهديدات وأخطار إرهابية مختلفة بإصرارها المستمر علي الربط بين معظم الأعمال والأنشطة الإرهابية في العالم وتنظيم القاعدة.

وأشار المسؤول الفرنسي إلى وجود أدلة لديه على تأثير شريط الفيديو الأخير الذي بثته قناة الجزيرة لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في النتيجة التي آلت إليها انتخابات الرئاسة الأميركية.

____________________________

مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة