أوباما: قتالنا بالعراق يتوقف بموعده   
الاثنين 1431/8/21 هـ - الموافق 2/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:38 (مكة المكرمة)، 14:38 (غرينتش)
مهمة الجيش الأميركي بالعراق ستتحول من قتالية إلى استشارية (الفرنسية-أرشيف)

أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما أن العمليات القتالية للجيش الأميركي بالعراق ستتوقف في موعدها المحدد, فيما أدت أعمال العنف إلى سقوط عدد من الضحايا بمناطق متفرقة من العراق.
 
وقال أوباما -في خطاب بمؤتمر وطني بأتلانتا لقدماء المقاتلين المعوقين- إن المهمة القتالية للقوات الأميركية ستنتهي في موعدها المحدد أي في 31 أغسطس/آب الجاري.
 
وأضاف أوباما أنه عند وعده الانتخابي بإنهاء الحرب في العراق بطريقة مسؤولة, وأكد التزامه بالجدول الزمني الذي ينتهي بالانسحاب في نهاية العام 2011.
 
وركز أوباما في خطابه على ما سماه التحول الذي سيطرأ على وضع القوات الأميركية في العراق لتنتقل من دور قتالي إلى دور استشاري.
 
وتنص الإستراتيجية الأميركية كذلك على تقليص القوات الأميركية في العراق إلى 50 ألف جندي بحلول مطلع سبتمبر/أيلول, على أن تنسحب القوات الأميركية من العراق بنهاية 2011.
 
وكان الرئيس الأميركي وعد في حملته الانتخابية بسحب القوات الأميركية من العراق, والاحتفاظ "بقوة انتقالية تتولى المساعدة في تدريب القوات العراقية والعمل معها في عمليات مكافحة الإرهاب".
 
أوباما قال إنه سينهي حرب العراق بطريقة مسؤولة (الأوروبية-أرشيف)
تصاعد العنف

وتأتي هذه التأكيدات الأميركية في وقت يشهد فيه العراق تصاعدا لموجة العنف, في ظل الفشل في تشكيل حكومة جديدة رغم مرور خمسة أشهر على الانتخابات.
 
وأظهرت أرقام للحكومة العراقية أن عدد المدنيين الذين قتلوا في أعمال العنف بالعراق تضاعف رغم الحديث عن تراجع العنف مقارنة بالسنوات الماضية.
 
فقد أشارت الإحصائيات إلى أن يوليو/تموز الماضي شهد مقتل 535 شخصا منهم 396 مدنيا بما يجعله الشهر الأكثر دموية في العراق منذ مايو/أيار 2008.
 
قتلى وجرحى
على الصعيد الميداني شهدت مناطق بغداد والموصل والفلوجة أعمال عنف أدت إلى سقوط عدد من القتلى والمصابين.
 
فقد أعلنت الشرطة العراقية أن قنبلة انفجرت بحي الشرطة الرابعة جنوب غرب بغداد ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة أربعة آخرين.
 
وفي الموصل قتل ضابط في الجيش العراقي برتبة رائد في انفجار قنبلة استهدفت دورية للجيش جنوب المدينة, فيما جرح اثنان في انفجار قنبلة ثانية شمال المدينة.
 
وفي مدينة الكرمة بالفلوجة غربي بغداد هاجم مسلحون منزل أحد أفراد الشرطة، ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة سبعة آخرين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة