بريطانيا: عدم إبرام اتفاق بشأن إيران سيؤدي لسباق تسلح   
الخميس 6/6/1436 هـ - الموافق 26/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:43 (مكة المكرمة)، 9:43 (غرينتش)

أكد وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند اليوم الخميس أن عدم التوصل إلى اتفاق بشأن البرنامج إلنووي الإيراني سيؤدي إلى مزيد من عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، في حين تستأنف اليوم في سويسرا جولة من المحادثات الرامية لاتفاق نهائي بشأن البرنامج.

وقال هاموند إن عدم التوصل إلى اتفاق بشأن البرنامج النووي لإيران سيؤدي إلى احتمال حدوث سباق تسلح نووي وزيادة عدم الاستقرار في المنطقة.

وطالب المسؤول البريطاني -بخطاب ألقاه في لندن- طهران بإبداء مرونة واتخاذ قرارات صعبة للوصول لاتفاق.

وتأتي تصريحات هاموند بينما تستأنف إيران ومجموعة "5+1" (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين إضافة لألمانيا) المفاوضات اليوم الخميس في لوزان السويسرية من أجل التوصل لاتفاق إطار بنهاية الشهر الجاري، في أفق التوصل إلى اتفاق شامل نهاية يونيو/حزيران المقبل.

ويقول مسؤولون غربيون إن أكبر نقطة شائكة تبقى مطالبة إيران بعدم فرض قيود على عمليات البحث والتطوير المتعلقة بأجهزة الطرد المركزي المتقدمة التي تنقي اليورانيوم، مما يعني إمكانية استخدامه في المفاعلات النووية أو في الأسلحة إذا كان التخصيب بدرجة عالية.

وتريد إيران رفع العقوبات الأممية المفروضة عليها على الفور بعد إبرام الاتفاق علاوة على رفع القيود التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على القطاعات المالية وقطاعات الطاقة الإيرانية.

وخلال المحادثات الأسبوع الماضي، كانت فرنسا تصر على فترة أطول قبل رفع القيود على أنشطة إيران النووية، كما عارضت فكرة تعليق بعض عقوبات الأمم المتحدة بسرعة.

وكانت الدول الست توصلت عام 2013 إلى اتفاق مؤقت مع إيران يطلق عليه "خطة العمل المشترك"، يقضي بوقف بعض جوانب البرنامج النووي الإيراني مقابل تخفيف بعض العقوبات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة