تظاهرات غاضبة في البيرو تطلب تسليم فوجيموري   
الثلاثاء 24/5/1422 هـ - الموافق 14/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين غاضبين
احتجاجا على سياسة ألبرتو فوجيموري (أرشيف)

أحرق متظاهرون غاضبون في بيرو علم اليابان خارج مقر إقامة السفير الياباني في العاصمة ليما. وطلب المتظاهرون من السفير تسليم رئيس البلاد السابق ألبرتو فوجيموري الذي عاد إلى اليابان بعد تزايد الأصوات المطالبة بعزله من السلطة.

وحمل قرابة ثلاثين متظاهرا لافتات كتب عليها "يا يابان أعيدي اللص" ورددوا شعارات مماثلة. وطوقت الشرطة منزل السفير عندما قام المتظاهرون بإحراق العلم الياباني. وقال زعيم جماعة تطلق على نفسها اسم تحالف الشباب إن اليابان تسخر من بيرو برفضها طلبات إعادة فوجيموري.

وأكد أن جماعته تخطط لإجراء المزيد من التظاهرات خارج منزل السفير الياباني مشيرا إلى أن الجماعة ستغير من تكتيك مظاهراتها التي لم تتجاوز حتى الآن حدود مقر إقامة السفير في ليما.

ألبرتو فوجيموري
يذكر أن فوجيموري حكم بيرو عشرة أعوام منذ عام 1990 إلى عام 2000. وهو مقيم الآن في اليابان مسقط رأس والديه منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وقد أرسل استقالته بالفاكس من هناك بعد أن حصل على الجنسية اليابانية.

وقد رفض مجلس النواب في بيرو في حينه استقالة الرئيس واعتبره مطرودا بسبب سوء أخلاقه. كما أصدر قاضي محكمة ليما العليا مذكرة إحضار دولية إثر عدم تنفيذه لمذكرات محلية بالمثول أمام المحكمة والاعتراف بالتهم المنسوبة إليه أثناء فترة حكمه.

مما تجدر الإشارة إليه أن القانون الياباني يمنع تسليم مواطنيه لدول أخرى إلا حال ثبوت جرائم ضدهم وتوقيع اتفاق قانوني بين الدولتين لتسليم المتهم.

وقد وعد الرئيس المنتخب الجديد أليخاندرو توليدو بالضغط على السلطات اليابانية لتسليم فوجيموري لبيرو لمحاكمته بتهم الفساد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة