حقوقيو العالم يتظاهرون ضد الانتهاكات وبان ينتقد الحكومات   
الثلاثاء 1428/12/2 هـ - الموافق 11/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:17 (مكة المكرمة)، 22:17 (غرينتش)
المتظاهرون في جميع أنحاء العالم أجمعوا على ضرورة وقف الانتهاكات فورا (رويترز)

بينما تظاهر حقوقيون في عواصم متفرقة ضد انتهاكات حقوق الإنسان, دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حكومات العالم إلى تطبيق المعايير الدولية التي وقعوا عليها في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان, معتبرا أن الحريات الأساسية التي تم تأكيدها لم تتحقق للجميع.

وقال بان بمناسبة الذكرى الـ59 لصدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان إنه "في كثير من الأحيان تفتقر الحكومات إلى الرغبة السياسية في تنفيذ المعايير الدولية التي قبلوها عن طيب خاطر".

وقد أطلق بان حملة للترويج لقيم "العدالة والمساواة للجميع" في رسالة مسجلة على شريط فيديو نقلت إلى مجلس حقوق الإنسان المجتمع في جلسة عامة بجنيف.

كما اعتبر الأمين العام ذكرى هذا العام فرصة لضمان تحويل حقوق الإنسان "لحقيقة حية يعرفها ويتفهمها ويتمتع بها الجميع في جميع أنحاء العالم".

وفي هذا الصدد تعتزم الأمم المتحدة إجراء احتفالات على مدار عام 2008 بمناسبة صدور إعلان حقوق الإنسان.

من جهة ثانية وفي جنيف طالبت لويس آربور المفوضة السامية لحقوق الإنسان بإعادة التأكيد على الإعلان في وقت يشهد فيه العالم المزيد من الانقسامات بين الأغنياء والفقراء.

كما شددت على أنه لا يمكن القبول بتفوق أي ثقافة أو دين أو تقاليد على المبدأ الأساسي القائل بالمساواة بين الجميع. وقالت للصحفيين إنه لا يمكن التخلي عن كافة الحريات "بذريعة ضمان الأمن بشكل كامل".

ودعت آربور إلى بذل جهود غير مسبوقة العام المقبل لضمان أن تتعرف جميع الشعوب على حقوق الإنسان.

مظاهرات
في هذه الأثناء شارك حقوقيون بمختلف أنحاء العالم في إحياء ذكرى صدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. وأجمع المتظاهرون على ضرورة الوقف الفوري للانتهاكات.

بان كي مون أطلق حملة للترويج لقيم العدالة والمساواة (الفرنسية-أرشيف)
وفي هذا الإطار تجمعت خمسون امرأة من زوجات المعتقلين السياسيين في كوبا أمام برلمان هافانا, فيما اعتقل أربعة معارضين إثر المظاهرة.

وفي القارة السمراء أصدر ناشطون كونغوليون نداء مثيرا لمحكمة الجزاء الدولية في لاهاي لملاحقة مرتكبي الاعتداءات الجنسية في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

على الصعيد نفسه دعت الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان إلى الإفراج عن المعتقلين السياسيين, ونددت باستمرار حالة الطوارئ في البلاد منذ أكثر من 44 عاما.

كما تظاهر ممثلون عن منظمة مراسلون بلا حدود في هونغ كونغ إثر منعهم من دخول الصين ونشروا رسوما عليها الحلقات الأولمبية الخمس في شكل سلاسل, وذلك في إشارة إلى ألعاب بكين الأولمبية التي ستقام بعد ثمانية شهور.

وفي موسكو ندد مدافعون عن حقوق الإنسان "بتدهور الوضع" في روسيا منذ تولي فلاديمير بوتين السلطة قبل ثماني سنوات.

من جهتها رصدت منظمة الأمن والتعاون أكثر من مائة حالة انتهاك حقوق خلال الفترة من أبريل/نيسان 2006 إلى أبريل/نيسان 2007 في 56 بلدا ينتمي إلى المنظمة. وحدد التقرير أوزبكستان وروسيا وقرغيزستان باعتبارها أكثر هذه الدول انتهاكا لحقوق الإنسان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة