كارثة إنسانية تهدد النازحين من ليبيا   
الثلاثاء 1432/3/27 هـ - الموافق 1/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:08 (مكة المكرمة)، 8:08 (غرينتش)
وصفت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة الوضع على الحدود التونسية الليبية بأنه كارثي في وقت علم فيه مراسل الجزيرة أن السلطات الليبية أغلقت حدودها مع تونس.
 
واشارت المتحدثة باسم المفوضية ميليسا فلمينغ أن نحو 14 ألف شخص تدفقوا منذ يوم الاثنين وأن نحو 10 آلاف آخرين يتوقع وصولهم اليوم الثلاثاءا إلى الجانب التونسي من الحدود.
في هذه الأثناء واصلت عدة دول تحركاتها لإجلاء رعاياها من ليبيا, وسط مخاوف وتحذيرات من أزمة إنسانية متصاعدة بسبب تداعيات تدهور الموقف الأمني.
 
وقد استمر تدفق المزيد من الرعايا العرب والأجانب المقيمين في ليبيا على الجنوب التونسي هربا من تردي الأوضاع الأمنية في الأراضي الليبية، حيث تشير التقارير إلى أن أكثر من 50 ألف شخص يتكدسون حاليا في مخيمات أعدها الجيش التونسي لاستقبال هؤلاء الفارين.
 
ويواجه الفارون من ليبيا ظروفا صعبة لافتقارهم إلى وسائل النقل والخدمات الطبية، في حين يعمل الجيش التونسي جاهدا على توفير أماكن إقامة لهم بانتظار ترحيلهم إلى بلدانهم.
 
كارثة إنسانية
ولم تخف السلطات التونسية خشيتها من أن يتحول الوضع في جنوب البلاد عند المعبر الحدودي إلى كارثة إنسانية بسبب النقص المتزايد في الأغطية والخيام والمواد الغذائية.
 
من جهة ثانية, قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن مواطنين كثيرين من العراق والسودان والصومال ودول فقيرة أخرى عالقون في ليبيا، ويحتاجون للمساعدة بسبب افتقارهم إلى موارد للنجاة بأنفسهم.
 
وقد تمكنت دول غنية من إجلاء الآلاف من مواطنيها بطريق الجو والبحر, في حين تشير تقديرات للمنظمة الدولية للهجرة إلى أن نحو 1.5 مليون من العمال الأجانب الأفارقة والآسيويين موجودون حاليا في ليبيا.
 
 السلطات التونسية تواجه مهمة صعبة
في إيواء الفارين من ليبيا (رويترز)
في هذه الأثناء, وصلت سفينة حربية مصرية إلى سواحل مدينة جرجيس التونسية لإجلاء الرعايا المصريين الذين فروا من ليبيا وعلقوا في جنوب تونس.
 
وتتسع هذه السفينة لنحو 800 شخص، وهي واحدة من أربع بواخر عسكرية مصرية يُنتظر أن تصل تباعا لإجلاء الرعايا المصريين الذين يُقدر عددهم بنحو 22 ألفا كانوا قد دخلوا الأراضي التونسية من نقطة الحدود التونسية الليبية "راس جدير".
 
وفي بكين, أعلن عن إرسال أربع طائرات عسكرية لإعادة المواطنين الصينيين الذين لا يزالون عالقين بليبيا، وأوضح مسؤول بوزارة الدفاع الوطني الصينية أن طائرة من طراز "إيل76" أرسلت إلى ليبيا.
 
كما عبرت بارجة تابعة للبحرية الصينية قناة السويس إلى البحر المتوسط, ويتوقع وصولها إلى المياه قبالة ليبيا غدا الأربعاء لتقديم المساعدة والحماية للسفن التي ستجلي المواطنين الصينيين. وقالت الخارجية الصينية إن نحو 29 ألف صيني أجلوا من ليبيا حتى الآن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة