إضراب صحفيي بي بي سي   
السبت 1431/11/30 هـ - الموافق 6/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:32 (مكة المكرمة)، 14:32 (غرينتش)
أحد الصحفيين يحمل لافتة تندد بالتعديلات الجديدة على المستحقات التقاعدية (الفرنسية)

بدأ صحفيو هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أمس الجمعة إضرابا لمدة يومين احتجاجا على التعديلات المقرر إدخالها على النظام التقاعدي مما أدى إلى تعطيل العديد من البرامج التلفزيونية الحية.
 
وجاء الإعلان في بيان رسمي صدر عن نقابة الصحفيين التي اتهمت الهيئة بإدخال تعديلات على النظام التقاعدي تجبر الموظفين على دفع المزيد من المساهمات الضريبية لصالح الصندوق التقاعدي، مع إجبارهم على العمل فترة أطول مقابل الحصول على رواتب تقاعدية أقل.
 
وأوضحت النقابة التي تضم في عضويتها أربعة آلاف صحفي أنها لم تجد سبيلا سوى التظاهر دفاعا عن مستقبل أعضائها المالي، في إشارة إلى عزم بي بي سي معالجة عجز مالي يصل إلى أكثر من مليوني دولار في موازنة التقاعد عبر وضع سقوف محددة على الزيادات الخاصة بالرواتب الخاضعة للنظام التقاعدي.
 
مع العلم أن نقابة الموظفين التقنيين في الهيئة وافقت على تسوية استندت إلى تغيير بعض البنود الواردة على التعديلات الخاصة بالمدفوعات التقاعدية.
 
يُذكر أن تمويل بي بي سي يأتي من عائدات الضريبة المفروضة على الأسر والتجمعات السكنية، وقد عمدت الحكومة إلى تقييد مخصصاتها المالية في إطار تقليص الإنفاق الحكومي العام للحد من عجز الموازنة.
 
وأسفر الإضراب عن وقف بث العديد من البرامج الحية والاستعاضة عنها بأخرى مسجلة، وقد انتقد المدير العام للهيئة موقف الصحفيين معتبرا أن التعديلات الجديدة على النظام التقاعدي عادلة وسبق أن طرأت عليها عدة تغييرات بعد الحديث مع الموظفين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة