الرباط تتسلم معتقلا من غوانتانامو   
الجمعة 1427/9/27 هـ - الموافق 20/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:30 (مكة المكرمة)، 11:30 (غرينتش)
خمسة مغاربة لا يزالون بغوانتانامو(الفرنسية-أرشيف)

سلمت السلطات الأميركية المغرب أحد المعتقلين بغوانتانامو, فيما لا تزال تعتقل خمسة آخرين.
 
وأفاد بلاغ لجمعية النصير لمساندة المعتقلين الإسلاميين -تسلمت الجزيرة نت نسخة منه أمس- أن المعتقل محمد بنموجان (25 عاما) وصل إلى المغرب الثلاثاء الماضي، وقدم الخميس إلى قاضي التحقيق لإجراء التحقيق التمهيدي معه.
 
وقال رئيس جمعية النصير عبد الرحيم مهتاد إن المعتقل سينقل إلى السجن المدني بسلا المحاذية للرباط من أجل محاكمته.
 
وأضاف مهتاد أن المغاربة الباقين في معتقل غوانتانامو وعددهم خمسة، اثنان منهم معروفان هما سعيد بوجعدية ويونس الشقوري, وتتعاون عائلتاهما مع الجمعية، أما الثلاثة الآخرون فلا يعرف عنهم شيء، ولم تتصل عائلاتهم بالجمعية إطلاقا.
 
وكشف مهتاد أيضا للجزيرة نت أن جمعيته قامت بعدة احتجاجات، ورفعت عدة مراسلات إلى وزارات الداخلية والخارجية والعدل المغربية، وإلى السفارات الغربية ونسقت مع منظمات حقوقية دولية ووطنية من أجل إخراج المعتقلين المغاربة من السجن الأميركي سيئ السمعة وترحيلهم إلى المغرب وإطلاق سراحهم.
 
ودعا بلاغ جمعية النصير السلطات الأميركية إلى الإفراج عن باقي المعتقلين بغوانتانامو، كما دعا السلطات المغربية إلى منح المعتقل الأخير "الحرية وتمكينه من معانقة الأهل والأحباب".
 
وبلغ مجموع المعتقلين المغاربة الذين أطلقت السلطات الأميركية سراحهم وسلمتهم إلى المغرب ثمانية معتقلين، خمسة منهم يعيشون حاليا حياة طبيعية، لكنهم يخشون ممارسة العمل الحقوقي، حسب ما أفاد به رئيس جمعية النصير.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة