مظاهرة تطالب بإقالة وزير داخلية مصر   
الجمعة 1432/8/1 هـ - الموافق 1/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:01 (مكة المكرمة)، 17:01 (غرينتش)

أهالي الشهداء طالبوا بالقصاص من القتلة (الفرنسية)

قالت مراسلة الجزيرة في القاهرة إن عدة آلاف شاركوا في مظاهرة تحت اسم "جمعة القصاص للشهداء" بميدان التحرير طالبوا خلالها بتحقيق باقي أهداف الثورة وإقالة وزير الداخلية منصور العيسوي لفشله في التعامل مع الأحداث الأخيرة التي وقعت الثلاثاء الماضي.

كما طالب المتظاهرون بإقالة النائب العام المستشار عبد المجيد محمود لاتهامه بـ"التباطؤ" في محاكمة قتلة الثوار وبأنه "متراخ" في نقل الرئيس المخلوع من مستشفى شرم الشيخ إلى مستشفى السجن، على حد قولهم.

وشهد ميدان التحرير تجمع المئات من أهالي الشهداء وأعضاء عدد من الأحزاب السياسية، في حين غابت أغلب القوى السياسية وفي مقدمتها جماعة الإخوان المسلمين عن المشاركة في هذه المظاهرة.

وأرجع عدد من النشطاء ضعف المشاركة في جمعة القصاص -تلبية لدعوة ائتلاف شباب ثورة مصر- إلى عدم فهم الكثيرين للأحداث التي شهدها ميدان التحرير يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين، إضافة إلى الاستعدادات التي تجرى لتنظيم مظاهرة كبرى في الثامن من يوليو/تموز الجاري

في السياق ذاته حمّل خطيب الثورة المصرية الشيخ مظهر شاهين فلول النظام المصري السابق مسؤولية أعمال العنف التي وقعت بميدان التحرير يوم الثلاثاء الماضي والتي أدت إلى جرح وإصابة العشرات من المتظاهرين.

وأوضح شاهين خلال خطبة الجمعة اليوم بميدان التحرير فيما سميت "بجمعة القصاص للشهداء"، أن ما حدث جاء نتيجة لحل المجالس المحلية التي أفسدت البلاد على مدار السنوات الماضية وكرد لفقدان هؤلاء الفلول مناصبهم، وأعاد إلى الأذهان ما جرى في جمعة الغضب يوم 28 يناير/كانون الثاني الماضي حيث استشهد وجرحت أعداد كبيرة من المتظاهرين نتيجة لعنف الداخلية في التعامل مع المتظاهرين.

وحذر أتباع النظام السابق وبقايا الحزب الوطني المنحل وقوات الأمن من دخول ميدان التحرير، مؤكدا أن الميدان هو منطقة خضراء لا يجوز لأي شرطي تجاوزها، وشدّد شاهين على أن ثورة الشعب المصري سلمية حتى الآن وعلى أتباع النظام السابق أن لا يدفعونا إلى العنف.

المتظاهرون بالإسكندرية طالبوا
برحيل شرف وحكومته (الجزيرة نت) 
اعتصام بالإسكندرية
وفي محافظة الإسكندرية قال مراسل الجزيرة نت أحمد عبد الحافظ إن آلاف المتظاهرين طالبوا برحيل رئيس الوزراء عصام شرف وحكومته، وذلك خلال مظاهرات انطلقت اليوم بعد صلاة الجمعة احتجاجا على بطء المحاكمات لرموز النظام السابق والمتورطين في قتل المتظاهرين.

وشدد المتظاهرون الذين قاموا بقطع طريق الكورنيش الرئيسي بالمدينة ومنع المرور فيه، على ضرورة الإقالة الفورية لجميع قيادات وزارة الداخلية التي وصفوها بالمتورطة في الفساد والقمع إلى جانب محاسبة جميع المسؤولين عن قتل شهداء الثورة.

وطالب المتظاهرون ومنهم عدد من أهالي الشهداء المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالتعجيل في تنفيذ مطالب الثورة والتخلي عن سمة البطء التي تميزت بها الاستجابة لهذه المطالب وإجراء المحاكمات العلنية والسريعة لكل أفراد النظام السابق وضباط الشرطة المتورطين في قتل الشهداء.

وواصل العشرات من أهالي الشهداء وشباب حركة 6 أبريل الاحتجاجات، بعد أن دخل عدد من ناشطيها اعتصاما مفتوحا منذ صباح أمس الخميس أمام مسجد القائد إبراهيم للمطالبة بسرعة المحاكمات وإعدام من تسبب في مقتل المتظاهرين أثناء الثورة.

وقال إسلام الحضري منسق حركة 6 أبريل إن أعضاء الحركة قرروا عدم فض الاعتصام، بل ودعوة قوى الثورة للنزول للشوارع والمشاركة فيه.

وطالب محمد سمير منسق الحملة الشعبية لدعم البرادعي بمحاسبة المتورطين في أحداث ميدان التحرير والعنف غير المبرر والمبالغ فيه ضد أهالي الشهداء، بالإضافة إلى ضرورة الكشف عن الأسباب والملابسات الحقيقية لتلك الأحداث.

وقال الناشط بائتلاف شباب الثورة حسن مصطفى إن المصريين لن يصمتوا مرة أخرى أمام ما أسماه "التعامل الأمني العنيف مع الثوار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة