ووتش: الملايين ببنغلاديش يشربون الماء الملوث بالزرنيخ   
الخميس 29/6/1437 هـ - الموافق 7/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:09 (مكة المكرمة)، 14:09 (غرينتش)

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش أمس الأربعاء إن نحو عشرين مليون شخص في بنغلاديش ما زالوا يشربون الماء الملوث بمادة الزرنيخ بعد عقود من اكتشاف هذه المادة السامة في إمدادات المياه.

وأظهر تقرير جديد للمنظمة الحقوقية أن بنغلاديش أخفقت في اتخاذ الخطوات الأساسية اللازمة لمعالجة هذه المشكلة التي تقتل ما يقدر بنحو 43 ألف مواطن كل عام، خاصة في المناطق الريفية الفقيرة.

وتعود هذه المشكلة إلى سبعينيات القرن الماضي عندما حفرت الحكومة البنغالية ملايين الآبار الضحلة لتوفير المياه النظيفة لسكان القرى إلا أنها لم تدرك أن التربة كانت ملوثة بالزرنيخ الذي يتولد فيها بشكل طبيعي.

وقال الباحث في "هيومن رايتس ووتش" ريتشارد باور هاوس إن بنغلاديش لا تتخذ الخطوات الأساسية الواضحة لتخليص مياه الشرب التي يستخدمها ملايين الفقراء في القرى من الزرنيخ، مؤكدا أن أسباب وجود هذه المأساة الهائلة وانتشارها بشكل كبير هو الحكم السيئ.

وتعكف بنغلاديش على حفر الآبار العميقة لتوفير المياه من طبقات التربة غير الملوثة بالزرنيخ، إلا أن المجموعة الحقوقية قالت إن الحكومة لا تشرف بالشكل الصحيح على المشروع، حيث إن السياسيين يستخدمون الآبار الجديدة لتزويد أنصارهم بالمياه بدلا من تزويد المناطق الأكثر تضررا.

وكانت منظمة الصحة العالمية وصفت أزمة الزرنيخ في مياه الشرب في بنغلاديش بأنها "أكبر عملية تسميم جماعي لشعب في التاريخ".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة