الشعبية تتهم إسرائيل بالتحريض على الفلسطينيين بلبنان   
الخميس 1426/11/28 هـ - الموافق 29/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)

الجبهة أعلنت جرح اثنين من عناصرها في القصف الإسرائيلي(الفرنسية)

اتهم مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -القيادة العامة في لبنان أنور رجا إسرائيل بالسعي لإثارة مسألة نزع أسلحة الفصائل الفلسطينية في لبنان بمهاجمة مواقع الجبهة في الناعمة جنوب بيروت.

وقال رجا في تصريحات للصحفيين إن الهجوم الذي أسفر عن جرح اثنين من عناصر الجبهة "محاولة إسرائيلية لتصوير الوجود الفلسطيني على أنه مصدر الخلل الأمني في الوقت الذي تستبيح فيه إسرائيل لبنان وأجواءه البرية والبحرية والجوية".

ونفى مجددا تورط الجبهة التي يتزعمها أحمد جبريل في إطلاق صواريخ على مستوطنة كريات شمونة وبلدة شلومي في الجليل الغربي والجليل الأعلى بشمال إسرائيل. وقال إن رئيس الوزراء الإسرئيلي أرييل شارون "يتحين الفرصة لكي يمارس سياسته في الضغط السياسي والأمني واستباحة كرامة وأمن الدول والحكومات".

كما نفى مسؤول حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في لبنان سلطان أبو العينين تورط مقاتلين فلسطينيين في إطلاق الصواريخ. وكشف أن المقاتلين وضعوا في حالة تأهب قصوى متهما إسرائيل بالتحضير لعدوان.

إسرائيل وعدت بالتصدي للكاتيوشا(الأوروبية)
تهديدات إسرائيلية
وقال قائد المنطقة العسكرية الشمالية في إسرائيل الجنرال عودي آدم إن الغارة رسالة تحذير، وحمل الحكومة اللبنانية مسؤولية العمليات التي تشن ضد إسرائيل انطلاقا من أراضيها.

الجنرال الإسرئيلي دعا أيضا الحكومة اللبنانية إلى نشر الجيش اللبناني في جنوب لبنان حتى الحدود الإسرائيلية لكي تثبت أنها تحظى بسيادة وتطبق قرارات الأمم المتحدة على حد تعبيره.

وأشار إلى إمكانية حصول الفصائل الفلسطينية على موافقة حزب الله لإطلاق الصواريخ من أراض لبنانية. وقال آدم "لن نسمح بموقف يصبح فيه إطلاق الكاتيوشا من أحداث الحياة اليومية".

وربط التوتر على الحدود اللبنانية الإسرائيلية خلال الأشهر القليلة الماضية بتصاعد الضغوط على سوريا بعد اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري، ومطالبة المجتمع الدولي لإيران بالتخلي عن برنامجها النووي.

في هذه الأثناء أعربت فرنسا عن قلقها الشديد لتعرض إسرائيل للقصف وأسفها لرد تل أبيب. ودعت ناطقة باسم الخارجية الفرنسية جميع الأطراف إلى أكبر قدر من ضبط النفس، كما دعت باريس أيضا بيروت إلى "بسط نفوذها على كافة الأراضي اللبنانية طبقا للقرارات الدولية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة