عالم القهوة يتخوف من منافسة إندونيسيا وفيتنام   
الاثنين 1427/4/24 هـ - الموافق 22/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:46 (مكة المكرمة)، 8:46 (غرينتش)

المنتدى عقد مسابقة لتزيين فنجان القهوة (الجزيرة نت)
تامر أبوالعينين-برن

كشف الملتقى السنوي لصناعة وتجارة البن المعروف باسم "عالم القهوة" عن مخاوف كبريات الشركات المنتجة للبن من منافسة جديدة من كل من فيتنام وإندونيسيا، وذلك بسبب زيادة الإنتاج فيهما بشكل يؤثر على المعروض عالميا، ما يترك أثرا على أسعار المنتج الخام هذا العام.

وقال المندوب السويسري لدى الاتحاد الأوروبي لشركات تجارة البن مارك كابيللي للجزيرة نت إن مصادر الإنتاج الجديدة التي ظهرت في الأسواق منذ العام الماضي، تهدد إستراتيجيات الأسعار التي تضعها الشركات العملاقة، إذ ترغب كل من فيتنام وإندونيسيا إثبات الحضور على الساحة الدولية لتجارة القهوة من خلال طرح إنتاج غزير ووفير.

ويعتقد الخبير السويسري أن النوعية القادمة من البلدين الجديدين تقل جودتها عن الأنواع المتداولة في الأسواق العالمية، ولكنها تحاول الوصول إلى المستهلكين من خلال الأسعار المنخفضة، وهو ما يسبب صراعا بين كبار المستوردين.

في حين يعتقد التجار الآسيويون المشاركون في الملتقى أن اقتصاديات التجارة الحرة تكسر الإحتكار.

وحول ضعف النوعية أشار المشاركون إلى أن ذلك "مسألة ذوق" وأن سوق تجارة البن فيها مئات الأنواع ذات المذاق المختلف، حسب العادات والتقاليد والطقس وأسلوب التعامل مع الحبوب وصولا إلى المنتج النهائي.

وتميز ملتقى هذا العام الذي ينعقد للمرة الأولى في سويسرا، بعرض الجديد في ماكينات تصنيع القهوة للاستخدام المنزلي أو في المقاهي.

وظهرت الشركات الإيطالية بإنتاج متميز من الماكينات تجمع في تصميمها بين الشكل الكلاسيكي والتقنية الحديثة لا سيما مع إمكانيات برمجتها لضبط درجات الحرارة والكشف التلقائي عن الأعطال.

كما عقد المنتدى مسابقة لتزيين فنجان القهوة، ومعرضا لبعض الأعمال الفنية التي تتحدث عن القهوة، وجاءت الأعمال المعروضة كلها تتناسب مع ثقافات أميركا اللاتينية وأفريقيا.

لكنه لم يتعرض للمشكلات التي يعاني منها مزارعو القهوة في الدول النامية، أو تقديم الشركات التي تدعم فكرة "التجارة العادلة" لتخصيص جزء من مبيعات الشركات للمساهمة في رفع مستوى المعيشة في المناطق التي تكثر فيها زراعة البن وتحسين البنية التحتية فيها.

كما لم يسمح المنتدى للإعلام بالمشاركة في حلقات النقاش التي تتعلق بإستراتيجيات التجارة هذا العام على ضوء التذبذب الكبير في أسعار المواد الخام وتأثير ارتفاع أسعار المحروقات على المنتج النهائي.

وتعتبر سويسرا عاصمة تجارة القهوة في العالم، إذ يتم فيها ما لا يقل عن 70% من العمليات التجارية المتعلقة بهذا المجال من بيع وشراء وشحن وتصنيع في العالم، رغم أنها ليست من الدول المنتجة لحبوب البن.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة