المتهم بتفجير أولمبياد أطلنطا يقر بتورطه   
الخميس 1426/3/5 هـ - الموافق 14/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:49 (مكة المكرمة)، 7:49 (غرينتش)
فتاة لقيت حتفها في انفجار عيادة للإجهاض في برمنغهام (أرشيف) 

أقر الأميركي إريك رودلف بتدبيره الانفجار الذي وقع أثناء إقامة دورة الألعاب الأولمبية عام 1996 بمدينة أطلنطا في ولاية جورجيا، وتفجيرات أخرى منها الذي استهدف عيادة في مدينة برمنغهام.
 
وقال في بيان وزعه محاميه إنه قام بذلك العمل ليحرج الولايات المتحدة التي لم تتخذ قرارا بمنع الإجهاض، مشيرا إلى إيمانه بعدالة التفجيرات الأربعة التي قام بها في ولايات الجنوب الأميركي.
 
وكانت محكمة أميركية اتهمت رودلف غيابياً بالمسؤولية عن الانفجار الذي وقع في حديقة سنتنيال الأولمبية وأسفر عن مقتل فتاة وإصابة العشرات.
 
واتهم رودلف أيضا بتفجير عيادة لعمليات الإجهاض بمدينة برمنغهام في ولاية ألاباما مما أدى لمقتل ضابط شرطة وإصابة ممرضة بجروح خطيرة.
 
وقام أيضا بتفجير ملهى ليلي يرتاده الشاذون جنسيا، وتفجير رابع استهدف مبنى إداريا بمدينة أطلنطا لم يصب فيه أحد.
 
ويأتي اعتراف رودولف في إطار صفقة مع وزارة العدل لعدم إصدار حكم يقضي بإعدامه. ومن المنتظر أن يصدر حكم بسجنه مدى الحياة أربع مرات دون أي فرصة لإطلاق سراحه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة