لندن: لا أبعاد سياسية لاعتقال دبلوماسي إيراني   
السبت 1424/6/26 هـ - الموافق 23/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

العلاقات الدبلوماسية البريطانية-الإيرانية في تدهور مستمر
قال القائم بالأعمال البريطانية في طهران ماتيو جولد إن اعتقال بلاده لسفير إيران السابق لدى الأرجنتين على خلفية تفجير مركز يهودي عام 1994 ليس له دوافع سياسية.

وأوضح جولد أنه استدعي إلى مقر وزارة الخارجية الإيرانية حيث طلب مسؤولون الإفراج عن السفير الإيراني هادي سليمان بور على الفور. وأضاف جولد "أوضحت أن اعتقال السيد سليمان بور ليس له دوافع سياسية على الإطلاق" نافيا بذلك اتهامات طهران بأن الاعتقال سياسي ودون أساس قانوني.

وقال جولد إنه أخبر وزارة الخارجية الإيرانية بأن المحكمة مستقلة عن الحكومة البريطانية، مشيرا إلى أن الحكومة لا تستطيع التدخل في هذه المرحلة من عملية الترحيل.

وكانت محكمة في لندن قد أقرت إبقاء الدبلوماسي الإيراني قيد الاحتجاز، ومن المفترض أن يمثل بور مجددا يوم 29 أغسطس/آب الجاري أمام القضاء البريطاني الذي سيقرر إذا ما كان سيسلمه إلى الأرجنتين للاشتباه في صلته بهجوم بسيارة ملغومة على مركز للجالية اليهودية في بيونس أيرس.

من جانبه قال ميشيل عبد المسيح محامي بور إن القاضي البريطاني طلب من الحكومة الأرجنتينية أن تفصح عن الأدلة التي تدين موكله خلال سبعة أيام. وتساءل عبد المسيح لماذا لم تتقدم الأرجنتين بطلب القبض عليه في السابق طالما زعمت أن لديها أدلة ضده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة