رهينة ألماني اختطف باليمن لا يزال مفتونا بها   
السبت 1429/12/22 هـ - الموافق 20/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:02 (مكة المكرمة)، 17:02 (غرينتش)
هاينريش مع زوجته وابنته بعد إطلاق القبائل سراحهم أمس الجمعة (الفرنسية)
قال رهينة ألماني أطلق سراحه خاطفوه في غرب اليمن أمس الجمعة إن محنة تعرضه للاحتجاز لمدة خمسة أيام لم تؤثر على إعجابه باليمن.
 
وأكد هاينريش تيليباين في تصريح مقتضب للتلفزيون اليمني بعد تحريره من قبضة خاطفيه أنه "بشكل أساسي لم يؤثر الخطف على افتتاني وحبي لبلدكم".
 
وكان رجال قبائل من بني ضبيان قد احتجزوا تيليباين وزوجته وابنتهما التي تعمل لصالح وكالة التعاون الدولي الألمانية (جي. تي. زد) أثناء جولة سياحية شرق صنعاء في 15 ديسمبر/كانون الثاني الجاري.
 
وقد طلب الخاطفون من السلطات إطلاق اثنين من أقربائهم مسجونين بالسجن المركزي بصنعاء على خلفية خطف خمسة مهندسين محليين العام الماضي.
 
كما اشترطوا على السلطات دفع 40 مليون ريال (200 ألف دولار) كتعويض لهم عن قطعة أرض تنازعوا ملكيتها مع رجل أعمال نافذ.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة