تقرير: طائرات الفرنسية كانت ستستخدم لمهاجمة لاس فيغاس   
الجمعة 1424/11/4 هـ - الموافق 26/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

السلطات الفرنسية قالت إن الشكوك الأميركية مبالغ فيها وتستعد لاستئناف رحلات إير فرانس مجددا (الفرنسية)

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن طائرات الخطوط الجوية الفرنسية التي ألغيت رحلاتها المقررة لليومين الماضيين بين باريس ولوس أنجلوس لأسباب أمنية كان يمكن أن تستخدم لتنفيذ هجمات على مدينة لاس فيغاس.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم إنه لو تم فعلا خطف هذه الطائرات لكانت هاجمت مدينة لاس فيغاس الأقرب من الخط الجوي بين باريس ولوس أنجلوس ولم تكن لتستهدف ولاية بعيدة مثل نيويورك.

وأضافت الصحيفة أنه منذ هجمات سبتمبر/ أيلول 2001 تخضع الرحلات المدنية لرقابة مشددة وإذا خرجت إحداها عن مسارها دون أي تبرير تتولى مقاتلات على الفور مهمة اعتراضها.

وقال أحد المسؤولين إن المدينة الوحيدة المهمة على الخط الجوي باريس لوس أنجلوس هي لاس فيغاس ويعتبرها من وصفهم بالإرهابيين هدفا مهما والذين يرون أن المدينة المعروفة بقاعات الميسر تشكل مركزا للفسق الغربي.

وأعلنت السلطات الفرنسية الخميس أنها لم تعثر على أي دليل يؤكد الشكوك الأميركية وأنه يتوقع أن تستأنف الرحلات في وقت لاحق اليوم. وقال مصدر في الشرطة إنه تم التدقيق عن كثب في لائحة الركاب وخضع بعضهم للاستجواب إلا أنه "لم يتم العثور على أي دليل مادي أو بشري". وأضاف أنه لم يتم اعتقال أي شخص أو ضبط أي مواد.

وأفادت النيابة العامة في باريس بأن السلطات الأميركية قدمت اسم راكب مشتبه به، لكن هذا الرجل الذي يحمل شهادة في الطيران لم يكن على أي قائمة ركاب. وأضاف المصدر أن هذا الرجل -وهو تونسي غير معروف لدى أجهزة مكافحة الإرهاب الفرنسية- مازال في تونس.

ونقلت الصحيفة عن مسؤوليين أميركيين قولهم إن الشكوك مازالت قائمة حول هذا الرجل وعدد من الركاب الذين لم ينتقلوا بعد إلى قاعة المغادرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة