بوش يلوم التفاح الفاسد مرة أخرى   
الجمعة 1427/2/23 هـ - الموافق 24/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:57 (مكة المكرمة)، 8:57 (غرينتش)

أبرزت بعض الصحف الخليجية الصادرة اليوم الجمعة ادعاء الرئيس الأميركي مرة أخرى أن من يرتكب أعمال التعذيب في العراق هم مجموعة من التفاح الفاسد داخل المؤسسة العسكرية، وتراجع شعبيته، والتطورات في العلاقات اللبنانية-السورية، والتحركات السياسية لحركة حماس بعد فوزها بالانتخابات البرلمانية الفلسطينية.

"
انتشار التعذيب بشكل واسع يدل على أن قرار الخروج على القوانين الدولية اتخذ بمقرات القيادات العليا بالإدارة الأميركية وليس الجنود سوى أداة لتطبيق هذه القرارات
"
الوطن السعودية
التفاح الفاسد

قالت افتتاحية الوطن السعودية إن جندي صغير بالجيش الأميركي مرة أخرى يتحمل تبعة استخدام التعذيب في سجن أبو غريب، ومرة أخرى يدعي بوش أن من يرتكب هذه الأعمال هم مجموعة من التفاح الفاسد داخل المؤسسة العسكرية.

ففي نفس اليوم الذي أصدرت فيه محكمة أميركية حكمها بإدانة الرقيب مايكل سميث بتهمة استخدام الكلاب لبث الرعب في قلوب السجناء، خرج بوش ليدافع عن وزير دفاعه دونالد رمسفيلد ويقول إنه يؤدي عمله بشكل جيد، مع أن سياساته هي التي دفعت الوضع في العراق نحو ما هو عليه اليوم من فساد ودمار، بما في ذلك استخدام التعذيب بشكل روتيني ضد السجناء بالمعتقلات التي يشرف عليها الأميركيون أو غيرها.

وتؤكد الصحيفة أن انتشار التعذيب بشكل واسع يدل على أن قرار الخروج على القوانين الدولية اتخذ بمقرات القيادات العليا بالإدارة الأميركية، وليس الجنود سوى أداة لتطبيق هذه القرارات، ومع ذلك لم تتم إدانة أي مسؤول أو ضابط برتبة عالية في مثل هذه القضايا.

وأشارت لتكرار هذه المهزلة مرات عدة على مدى سنتين منذ أن فضح أمر الممارسات البشعة التي يقوم بها الأميركيون في أبو غريب.

وكل مرة يصر بوش على تبرئة قادته من هذا العمل الذميم وإبقاء اللوم على حفنة من الجنود المارقين.

عن أي نجاح يتحدث بوش؟
من جانبها افتتاحية الخليج الإماراتية قالت إن الرئيس الأميركي لا يحسد على موقفه، فشعبيته في تراجع حتى باتت أكثرية الأميركيين تعتقد أنه غير كفء لمهمة الرئاسة، وهو يريد إيقاف التدهور في هذه الشعبية، لكن مخارجه محدودة.

وأضافت أن الحرب على العراق أثقلت بوش بذاتها وبما أنجبته من مشكلات أخرى، فهي تحول المال للأغنياء الذين يصنعون أسلحة الموت من الفقراء الذين تستباح المشروعات الاجتماعية التي تسعفهم من سوء الأحوال.

وأشارت إلى أن بوش لا يستطيع الجمع بين الإنفاق على السلاح والإنفاق على الصحة والتعليم والبيئة، لأن في ذلك مديونية أكبر قد تقوض أسس النظام الاقتصادي.

وقالت إنه جعل من التمنيات بديلا للحقائق حينما قال دعوني أضع الأمر بهذه الطريقة، إذا اعتقدت أننا لن ننجح فسأسحب القوات.

وتساءلت عن أي نجاح يتحدث عنه، إذا كانت قواته لا تستطيع أن تحمي نفسها، وسياساته تستعدي كل الفرقاء داخل العراق وفي جواره؟

تعريب الحوار اللبناني
في شأن العلاقات اللبنانية-السورية أشارت افتتاحية الراية القطرية للتطور الذي طرأ أمس باستقبال الرئيس المصري بشرم الشيخ فاروق الشرع نائب الرئيس السوري، بعد أن أجرى محادثات مع رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة حول تطورات الحوار الوطني اللبناني وملف العلاقات السورية-اللبنانية.

وقالت إنه تطور يستبق استحقاقا عربيا يتمثل في قمة الخرطوم التي تنطلق أعمالها الثلاثاء المقبل وتمثل في بعدها اللبناني محطة علي طريق حسم أمر ولاية الرئيس إميل لحود، الأمر الذي يعكس برأي المراقبين توجها نحو تعريب الحوار اللبناني.

وأبانت أن محادثات مبارك مع المسؤولين اللبناني والسوري تهدف بالتأكيد لتهيئة الأجواء قبيل القمة العربية، خاصة بعد نجاح الحوار الوطني اللبناني في التوصل في الجولة الثانية إلى اتفاق على تحسين العلاقات مع دمشق وإقامة علاقات دبلوماسية بين لبنان وسوريا، وتحديد لبنانية مزارع شبعا المتنازع عليها بجنوب لبنان ونزع السلاح الفلسطيني خارج المخيمات.

وطالبت بوقف التصريحات التي تتسم بالتعجل وخلط الأوراق في هذا الوقت بالذات والأهم عدم الاستقواء بواشنطن، لتلطيف الأجواء اللبنانية-السورية قبل قمة الخرطوم، حتى تعود العلاقات لسابق عهدها.

"
أنظار المسؤولين في العالم وحماة الحرية ورافضي الاحتلال بكل بقاع العالم موجهة لكيفية إدارة حماس مسؤولياتها بالبرلمان والحكومة
"
ناصر الصانع/الرأي العام
إدارة حماس للحكم

أشارت الرأي العام الكويتية لوصول وفد حركة حماس برئاسة رئيس المكتب السياسي خالد مشعل إلى الكويت عصر اليوم ضمن جولة في المنطقة للحصول على دعم سياسي ومالي لتنفيذ برامج التنمية بالأراضي الفلسطينية.

وقال نائب الحركة الدستورية الإسلامية د. ناصر الصانع في تصريح خاص للصحيفة إنه لا شك في أن زيارة الوفد للكويت اليوم تكتسب طابعا مختلفا، فهي اليوم ليست فصيلا فلسطينيا بصفوف المعارضة بل هي ممثل للسلطة بعد حيازتها غالبية أصوات الناخبين.

وأضاف: يأتي الوفد بعد انتخابات شارك فيها الشعب الفلسطيني واستطاع من خلالها أن يعبر عن اختيار ممثليه، ولربما يأتي فوزها من الحالات النادرة بعد الحالة التركية كتيار سياسي ذي صبغة إسلامية مع غالبية مريحة بالبرلمان لتشكيل حكومة وفق النظام الديمقراطي.

وقال إن هذا لا يفرض مسؤولية حسن تمثيل لأصوات الناخبين فحسب لكن ستكون أنظار المسؤولين في العالم وحماة الحرية ورافضي الاحتلال في كل بقاع العالم، موجهة لكيفية إدارة حماس مسؤولياتها في البرلمان والحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة