النجيفي يطالب بالاستجابة لمطالب المتظاهرين   
السبت 1434/3/21 هـ - الموافق 2/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:40 (مكة المكرمة)، 15:40 (غرينتش)
جانب من المظاهرات التي خرجت أمس في تكريت (الأوروبية)
طالب رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي الحكومة بسرعة تنفيذ مطالب المتظاهرين بالكامل، وبينما تواصلت المظاهرات المعارضة لسياسات حكومة نوري المالكي، احتج عدد من ذوي ضحايا النظام العراقي السابق بمدينة الموصل على المطالبة بإلغاء بعض القوانين معتبرين ذلك "تكريما للمجرمين وهدرا لحقوق المظلومين".

وقال النجيفي، خلال زيارة قام بها اليوم السبت برفقة وزيري المالية والعلوم والتكنولوجيا إلى ميدان المظاهرات في سامراء، إن استمرار المظاهرات "أجبر الحكومة على البحث عن حلول حقيقية لتلك المشاكل بعد أن أخفق السياسيون في إيجاد الحلول". وأضاف "ما تسمونه مطالب هي حقوق لكم سلبت في غفلة من الزمن، وعلى من سلبها أن يعيدها إليكم كاملة غير منقوصة".

ودعا الحكومة إلى التنفيذ الكامل والسريع وعدم التسويف لحقوق المتظاهرين في محافظات وسط وغرب العراق، واستكمال الخدمات لعموم العراقيين والتي هي من واجبات الحكومة المركزية بصفتها السلطة التنفيذية.

وطالب النجيفي المتظاهرين بالاستمرار بالتظاهر والحفاظ على الاعتصام والتمسك بالحقوق المشروعة "التي هي لكل العراقيين ولا تخص طائفة منهم، وإعادة إدارة العتبة العسكرية المقدسة في سامراء إلى أبناء المدينة بوصفهم حماتها وأصحابها الشرعيين والذين أداروها عبر الزمن".

وفي السياق تتواصل في مدن عدة الاعتصامات والمظاهرات احتجاجا على سياسات المالكي. ويرفع المعتصمون 13 مطلبا على رأسها إطلاق المعتقلات والمعتقلين، وإلغاء المادة الرابعة من قانون "مكافحة الإرهاب" وإلغاء قانون المساءلة والعدالة. كما يطالب المتظاهرون بإجراء تعداد سكاني تحت إشراف دولي قبل إجراء أي انتخابات في البلاد.

مظاهرة مضادة
في المقابل تظاهر العشرات من ذوي ضحايا النظام العراقي السابق في مدينة البصرة احتجاجا على المطالبة بالغاء قانوني "مكافحة الارهاب" و"المساءلة والعدالة" معتبرين ذلك بمثابة "تكريم للمجرمين وهدر لحقوق المظلومين".

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن نحو مائتي شخص من ذوي الضحايا الذين قضوا على يد نظام الرئيس الراحل صدام حسين تجمعوا أمام مبنى محافظة البصرة مرددين هتافات "لا بعثية بعد اليوم" وحمل المتظاهرون صور الضحايا ومقابر جماعية كما رفعوا لافتات كتب عليها "الموت لمن يطلق سراح الإرهابيين".

وقال علي عبد الحسين سلمان، أحد منظمي المظاهرة "نرفض إلغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب لأن هذا يعني دعوة لإعادة النظام السابق وتكريم المجرمين وهدر حقوق المظلومين وضحايا الإرهاب".

موقع انفجار سابق بالعاصمة بغداد (رويترز-أرشيف)

تطورات أمنية
وفي موضوع آخر، اعتقلت القوات العراقية اليوم السبت 11 شخصا على خلفية التورط في "قضايا إرهابية" شرقي مدينة الموصل، ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر أمنية تأكيدها بأن الاعتقالات تمت خلال عملية أمنية لقوات من الجيش، استهدفت جماعات متورطة في "عمليات إرهابية".

من جانب آخر لقي أربعة أشخاص، بينهم شرطي ومسؤول إسناد، مصرعهم وأصيب ثمانية آخرون بينهم جندي، بجروح في حوادث منفصلة اليوم السبت، بمحافظات نينوى وبابل وصلاح الدين.

وقتل مدني بهجوم مسلح غرب الموصل مركز محافظة نينوى بشمال العراق، وفي المحافظة ذاتها قتل عضو مجلس إسناد قضاء تلعفر، غائب إبراهيم الشيخو، بنيران مسلحين مجهولين أمام منزله في وسط القضاء غرب الموصل.

كما قتل موظف في إدارة محافظة صلاح الدين وأصيب اثنان من أبنائه بجروح بانفجار عبوة ناسفة لاصقة بسيارته بمنطقة الصناعة القديمة غرب الموصل.

وقال مصدر في شرطة محافظة نينوى، في شمال العراق، إن شرطيا قتل، وأصيب اثنان من أفراد عائلته بانفجار عبوة ناسفة وضعت بسيارته الشخصية بمنطقة اليابسات غرب الموصل.

وفي محافظة بابل جنوب بغداد، أصيب جنديان بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهما شمال الحلة مركزالمحافظة.

وقال مصدر أمني محلي إن عبوة ناسفة مزروعة إلى جانب الطريق، انفجرت لدى مرور دورية راجلة تابعة للواء 31 للفرقة الثامنة بالجيش، في منطقة البحيرات شمالي مدينة الحلة، مما أسفرعن إصابة جنديين بجروح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة