الاشتباه بوجود سنودن بطائرة الرئيس البوليفي   
الأربعاء 1434/8/25 هـ - الموافق 3/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:00 (مكة المكرمة)، 7:00 (غرينتش)
موراليس يتحدث للصحفيين في مطار فيينا (رويترز)

قالت السلطات البوليفية إن طائرة الرئيس إيفو موراليس هبطت ليل الثلاثاء/الأربعاء في العاصمة النمساوية فيينا بعد أن منعت الطائرة من دخول الأجواء الفرنسية والبرتغالية للاشتباه بأن يكون العميل الأميركي المطلوب إدوارد سنودن على متنها.

وحضر موراليس اجتماعا للدول المنتجة للغاز في موسكو، حيث أمضى سنودن المتهم بتسريب معلومات استخبارية أميركية أكثر من أسبوع في قاعة الترانزيت بأحد مطارات العاصمة الروسية.

وسعى سنودن إلى الحصول على اللجوء السياسي، ولكن دون جدوى حتى الآن، أولا من الإكوادور ثم من عشرين دولة أخرى.

وبثت شبكة "زد.آي.بي. 24" الإخبارية الأسترالية، على قناة "أو.آر.إف" الإذاعية العامة، أن "سنودن كان مع موراليس على متن الطائرة التي حطت في مطار شفاشت بفيينا".

وقال وزير الخارجية البوليفي ديفد شوكيوانكا في لاباز إن فرنسا والبرتغال تصرفتا بناء على "شكوك لا أساس لها"، وهي أن سنودن قد استقل الطائرة مع موراليس.

ونفى المتحدث باسم وزارة الخارجية النمساوية ألكسندر شالينبرغ وجود سنودن في البلاد. وقال لوكالة الأنباء الألمانية "على حد علمنا، ببساطة هذا ليس صحيحا".

يذكر أن إدوارد سنودن المطلوب الأول لواشنطن والمتهم بالكشف عن برنامج أميركي سري لمراقبة الاتصالات، يمكث حاليا في منطقة المسافرين العابرين بمطار شيريميتيفو بموسكو ولم يتعد منطقة الجوازات إلى الأراضي الروسية، حسب تصريح لمسؤول روسي.

وكان سنودن سحب طلبه للجوء السياسي لروسيا بعد أن قال الرئيس فلاديمير بوتين إنه يجب عليه الكف عن "إيذاء شركائنا الأميركيين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة