مقتل ستة بفيضانات ناميبيا والسلطات تجلي 20 ألفا   
الخميس 1425/2/17 هـ - الموافق 8/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منسوب المياه زاد 2.41 متر عما كان عليه العام الماضي (أرشيف-الفرنسية)
أعلن مسؤولون ناميبيون أن ستة أشخاص على الأقل قتلوا في فيضان نهر زمبيزي شمالي ناميبيا, واضطرت السلطات إلى إجلاء 20 ألفا من سكان المنطقة.

وقال المسؤولون إن هذه الفيضانات هي الأسوأ في البلاد منذ عام 1958 وإن الصليب الأحمر أصدر نداء مبدئيا بحاجته إلى 630 ألف دولار لتقديم مساعدات إلى 50 ألفا من السكان خلال الأشهر المقبلة.

وقالت الأمين العام للصليب الأحمر في ناميبيا رازيا إيزاك كواريا إن أكثر من 20 ألف نسمة في منطقة نائية بإقليم كابريفي الشمالي يواجهون الخطر، وإن من الضروري نقلهم إلى مناطق أخرى أكثر أمنا على وجه السرعة.

وقالت مسؤولة الصليب الأحمر إن منسوب المياه في نهر زمبيزي ارتفع إلى 6.96 أمتار الثلاثاء بزيادة 2.41 متر عما كان عليه في نفس التاريخ من العام الماضي. كما أن المنسوب الحالي لمياه النهر يزيد عن المستوى الذي وصل إليه في قمة موسم الفيضان في العام الماضي وهو 6.64 أمتار والذي طال تأثيره نحو 12 ألفا من السكان.

وقال رئيس الوزراء ثيو بن جوريراب للجمعية الوطنية الثلاثاء إنه من المتوقع أن تزداد الفيضانات سوءا.

ومعظم أراضي ناميبيا صحراء قاحلة إلا أن الفيضانات تمثل مشكلة متكررة بالنسبة لها عندما تصب مياه الأمطار الموسمية التي تهطل في كابريفي وأنغولا وزامبيا في نهر زمبيزي قبل أن تشق طريقها عبر القارة إلى المحيط الهندي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة