إضراب عام في بنغلاديش يطالب بانتخابات مبكرة   
الخميس 1425/2/17 هـ - الموافق 8/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حزب رابطة عوامي المعارض يهدد بمزيد من الإضرابات (الفرنسية-أرشيف)
واصل حزب رابطة عوامي المعارض في بنغلاديش الإضراب العام في البلاد لليوم الثاني على التوالي اليوم الخميس سعيا لحمل الحكومة على إجراء انتخابات مبكرة.

وشهدت العاصمة دكا نتيجة الإضراب إغلاق المدارس والشركات والمتاجر أبوابها وتوقف وسائل النقل في الوقت الذي نشرت فيه السلطات أعدادا كبيرة من أفراد الشرطة في مختلف أنحاء المدينة للحفاظ على الأمن.

ودعت رئيسة الوزراء خالدة ضياء رابطة عوامي للعودة إلى البرلمان الذي تقاطعه منذ منتصف عام 2003 والامتناع عن أي محاولة غير دستورية لتغيير الحكومة.

وتولت ضياء السلطة في أكتوبر/ تشرين الأول 2001 بعد أن هزم حزب بنغلاديش الوطني بزعامتها رابطة عوامي في انتخابات وصفها مراقبون محليون وأجانب بأنها كانت حرة ونزيهة.

وسيطر حزب بنغلاديش الوطني وحلفاؤه الإسلاميون على ثلثي مقاعد البرلمان التي جرى التنافس عليها في الانتخابات وعددها 300 مقعد، في حين فازت رابطة عوامي بـ85 مقعدا فقط.

وينفي حزب بنغلاديش الوطني اتهامات رابطة عوامي -بزعامة رئيسة الوزراء السابقة الشيخة حسينة- حكومة خالدة بالفساد وعدم الكفاءة والقمع ويستنكر مطالبتها لها بالاستقالة فورا.

ويفيد زعماء قطاع الأعمال بأن التكلفة اليومية للإضراب عن العمل في الإنتاج والتجارة تقدر بنحو 60 مليون دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة