خبير آثار: متحف بغداد فقد ذراعيه وساقيه   
الثلاثاء 6/3/1424 هـ - الموافق 6/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
بعض القطع المتبقية من متحف بغداد(الفرنسية)

قال خبير آثار بارز في افتتاح معرض لقطع فنية أثرية من حضارة بلاد ما بين النهرين إن متحف بغداد فقد ذراعيه وساقيه بعد تدمير وثائقه وسجلاته أثناء الحرب على العراق.

وأضاف الدكتور جون كيرتس الخبير بالمتحف البريطاني أثناء افتتاح المعرض المقام في نيويورك أن عدد القطع التي سرقت من متحف العراق الوطني غير واضح إلى حد بعيد.

وقال كيرتس الذي زار المتحف بعد سقوط بغداد في أيدي القوات الأميركية إن الخبراء لن يعرفوا الحجم الكامل للخسائر إلا بعد الانتهاء من عملية حصر قد تستغرق أعواما، موضحا أن مكاتب متحف بغداد تعرضت لسحق منظم إذ جرى كسر الأبواب وإزالة جميع الأوراق والأفلام وأقراص الكمبيوتر والملفات من على الأرفف وتمزيقها.

ومضى قائلا "تلك ستكون خسارة فادحة، إن متحفا بلا وثائق وسجلات مثل متحف بدون ذراعيه وساقيه... إنهم يعتمدون للغاية على تلك المعلومات.

وقد تعرضت القوات البريطانية والأميركية لانتقادات لتقاعسها عن حماية المتاحف والمواقع الأثرية في العراق أثناء الحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة