أنصار واحد يخططون لتظاهرات في جاكرتا   
الأحد 1422/1/21 هـ - الموافق 15/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انتشار مكثف للجيش الإندونيسي بآتشه (أرشيف)
قتل ستة أشخاص على الأقل بينهم رجل شرطة وجرح آخرون في أعمال عنف جديدة وقعت الليلة الماضية بإقليم آتشه الإندونيسي المضطرب. في هذه الأثناء أكد أنصار الرئيس الإندونيسي تنظيم مظاهرة تأييد ضخمة في جاكرتا.

وقالت الشرطة إن هجوما وقع الليلة الماضية حيث تعرضت حافلة تقل قوات أمن لكمين من قبل انفصاليي آتشه، وأسفر الهجوم عن مقتل شرطي وجرح ثلاثة آخرين.

واعترف ناطق باسم حركة تحرير آتشه الانفصالية بشن الهجوم، وأكد أن حركته المسلحة لن توقف هجماتها ما دامت قوات الأمن الإندونيسية تتعامل بصلف مع المواطنين في الإقليم.

وأسفرت عمليات متفرقة وقعت يومي الجمعة والسبت عن مقتل خمسة بينهم جنديان وثلاثة مدنيين أحدهم صبي في الثالثة عشرة من عمره يقول ناشطون مدافعون عن حقوق الإنسان إنه قتل برصاص الجنود الإندونيسيين.   

وفي السياق ذاته قالت الشرطة إن تبادلا لإطلاق النار بين قوات الحكومة وانفصاليي آتشه وقع الليلة الماضية قرب أكبر حقل للغاز الطبيعي في الإقليم، واستمر 20 دقيقة من دون أن ترد تقارير عن وقوع ضحايا أو إصابات.

وكانت الشركة الأميركية العملاقة موبيل إكسون التي تمتلك حصة كبيرة من حقول الغاز الطبيعي في آتشه، أوقفت الشهر الماضي العمل في حقول للغاز شمال آتشه بعد تلقيها تهديدات بموجة من أعمال العنف.

وأصدر الرئيس الإندونيسي عبد الرحمن واحد أوامره للجيش والشرطة باتخاذ إجراءات صارمة ضد المتمردين في الإقليم.

تجدر الإشارة إلى أن نحو ألفي مقاتل من حركة تحرير آتشه يخوضون قتالا ضد قوات الجيش والشرطة الإندونيسية منذ 25 عاما للحصول على استقلال الإقليم، وقد حصدت أعمال العنف أكثر من ستة آلاف شخص.

عبد الرحمن واحد
مسيرة تأييد في جاكرتا
من جهة ثانية أكد أنصار الرئيس واحد بأنهم سيتوجهون إلى العاصمة جاكرتا في التاسع والعشرين من الشهر الحالي لتنظيم مظاهرة تأييد ضخمة للرئيس الإندونيسي والوقوف في وجه المحاولات الرامية إلى عزله والصلاة من أجل السلام في البلاد.

وأكد واحد حضوره المظاهرة التي تنظمها جماعة نهضة العلماء أكبر حركة إسلامية في البلاد "للمحافظة على الهدوء ومنع تفاقم الوضع".

ويواجه واحد اتهامات من قبل معارضين في البرلمان بدوره في فضيحتين ماليتين بملايين الدولارات وبسوء استخدام السلطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة