بلير يزور ليبيا قريبا واتفاق على تعزيز العلاقات   
الثلاثاء 1424/12/20 هـ - الموافق 10/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سترو يرافق شلقم عقب محادثاته مع بلير بمقر الحكومة البريطانية (الفرنسية)

أعلن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أن الحكومة البريطانية تأمل أن يقوم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بزيارة لليبيا في أقرب وقت ممكن. وأشار إلى أنه بحث هذا الموضوع مع وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلقم، ولكن دون أن يحدد موعدا للزيارة.

ووصف سترو في مؤتمر صحفي مشترك مع شلقم زيارة وزير الخارجية الليبي للندن بأنها تاريخية وصرح أن لندن وطرابلس تتطلعان إلى تعزيز العلاقات.

وامتدح الوزير البريطاني التعاون الليبي بشأن أسلحة الدمار الشامل، وقال إن بلاده تحقق تقدما طيبا مع ليبيا فيما يتعلق بتعهدها بالتخلي عن تطوير الأسلحة المحظورة.

وأكد سترو أن لندن ستواصل جهود دعم العلاقات مع طرابلس وأنها تأمل في المساهمة في جهود إعادة هيكلة الاقتصاد الليبي والسعي نحو محاربة الإرهاب، وقال إن الحكومة البريطانية تسعى لإزالة الخلافات التي مازالت عالقة خاصة مقتل الشرطية البريطانية إيفون فليتشر برصاص أطلق من داخل السفارة الليبية عام 1984 ومسألة حقوق الإنسان. وأشار إلى وجود ترحيب أوروبي بجهود التقارب مع ليبيا.

وقد التقى وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلقم في لندن اليوم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وسلمه رسالة من الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي. وأكد شلقم أن محادثاته مع نظيره البريطاني جاك سترو ركزت على علاقات ليبيا بلندن وواشنطن.

وأوضح شلقم أن محادثاته في لندن حققت اختراقا كبيرا في مجال جهود تحسين العلاقات الثنائية وأشاد بانفتاح المسؤولين البريطانيين لمواصلة التقارب مع طرابلس.

وأوضح شلقم أن ليبيا ستنال مساعدة أميركية وبريطانية لتحويل برنامجها النووي للأغراض السلمية. وأكد أن طرابلس لم تقدم تنازلات بل كان التخلي عن برامج الأسلحة مطلبا شعبيا في مؤتمرات اللجان الشعبية موضحا أن بلاده اعترفت فقط بوجود إمكانيات لتصنيع أسلحة محظورة من مواد وخبرات عملية وليس بتصنيعها فعليا.

وأضاف شلقم أن طرابلس كانت لديها الشجاعة بأن تراجع سياستها بإرادتها واتهم من وصفهم بأطراف قريبة وبعيدة بمحاولة "تسميم المبادرات الليبية".

ونفى الوزير الليبي عقد لقاء مع مسؤولين إسرائيليين وقال إن إقامة علاقات بين ليبيا وإسرائيل أمر غير وارد، واتهم بعض الصحفيين العرب بمحاولة تسميم الأجواء.

وأقر شلقم بأن دبلوماسيين أميركيين وصلوا إلى ليبيا للعمل داخل السفارة البلجيكية لرعاية المصالح الأميركية وقال إن دبلوماسيين ليبيين سيتوجهون إلى واشنطن لرعاية المصالح الليبية.

وأكد وزير الخارجية الليبي حرص بلاده على تسوية جميع الملفات العالقة مع بريطانيا في روح من التعاون والصدق والشفافية مثل قضية مقتل الشرطية البريطانية.

زيارة برلسكوني
من جهة أخرى وصل إلى مدينة سرت الليبية رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني ليلتقي على الفور الزعيم الليبي معمر القذافي. وقال برلوسكوني لدى وصوله إن إيطاليا دولة صديقة لليبيا وترغب في البقاء كذلك.

وتتناول المحادثات بين برلوسكوني والقذافي عددا كبيرا من المواضيع الثنائية والتعويضات التي تطالب بها ليبيا عن أضرار فترة الاستعمار الإيطالي.

وسيبحث المسؤولان أيضا التبادل الاقتصادي بين إيطاليا وليبيا بالإضافة إلى مشاكل الهجرة غير القانونية حيث تتهم روما طرابلس بأنها نقطة انطلاق لتهريب المهاجرين غير القانونيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة