اتساع إضراب المعلمين بالأردن   
الخميس 1431/4/10 هـ - الموافق 25/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:28 (مكة المكرمة)، 11:28 (غرينتش)
جانب من اعتصام المعلمين بمدينة الكرك الأحد الماضي (الجزيرة)

محمد النجار-عمّان
 
اتسع إضراب المعلمين بالأردن صباح الخميس ليشمل مناطق شمال المملكة، بعد أن اقتصر الأيام الماضية على معلمي محافظات الجنوب.
 
وشهدت غالبية المدارس بمحافظات الكرك والطفيلة ومعان والعقبة والشوبك والبتراء جنوب المملكة إضرابا لليوم التاسع على التوالي، بينما اتسع الإضراب ليشل العملية التعليمية في ألوية الرمثا وبني كنانة وعدد من مناطق إربد وغالبية مدارس محافظة عجلون ومدارس في جرش شمال الأردن، والمفرق شمال شرق.
 
وجاء الإضراب غداة لقاء عقده رئيس الوزراء سمير الرفاعي مع ممثلين عن المعلمين انتهى برفض الحكومة إنشاء نقابة للمعلمين أو إقالة وزير التربية والتعليم، والوعد بدراسة تحسين أوضاع المعلمين.
 
ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن رئيس الحكومة قوله إن هناك قرارا من المجلس العالي لتفسير الدستور أفتى بعدم جواز إنشاء نقابة للمعلمين، كما أعلن عن تشكيل لجنة لتحسين أوضاع المعلمين.
 
وقال رئيس الوزراء إن الحكومة لا تمانع إنشاء "روابط وجمعيات" تمثل المعلمين بدلا من النقابة.
 
واعتبر ممثلون عن المعلمين بمناطق عدة لقاء رئيس الوزراء "لا يمثلهم" وانتقدوا رفض الحكومة لمطالبهم.
 
وقال محمد الحجاوي ممثل معلمي لواء بني كنانة (100 كلم شمال العاصمة عمّان) باللجنة التحضيرية لنقابة المعلمين للجزيرة نت إن المعلمين مستمرون في إضرابهم حتى توافق الحكومة على إنشاء نقابة لهم.
 
واعتبر أن الأوضاع المتردية للمعلمين لا يمكن حلها إلا عبر إنشاء نقابة لهم، معتبرا أن لقاء رئيس الحكومة مع بعض المعلمين "لا يمثل اللجان التحضيرية التي تشرف على الإضراب".
 
استمرار الإضراب
وأكد معلمون بمحافظات الكرك ومعان والطفيلة أن اجتماعات عقدت مساء أمس الأربعاء واستمرت حتى وقت متأخر من الليل ناقشت اللقاء مع رئيس الوزراء، وأنه تم الاتفاق على استمرار الإضراب.
 
وقال أحد المعلمين الذين حضروا لقاء رئيس الوزراء للجزيرة نت -فضل عدم ذكر اسمه- إن المعلمين اتفقوا على أن اللقاء لم يخرج عن وعود تكررت على لسان المسؤولين بالحكومة من خلال تصريحاتهم.
 
وكان الناطق باسم الحكومة نبيل الشريف نفى في مؤتمر صحفي عقده الأربعاء تقديم وزير التربية والتعليم إبراهيم بدران استقالته أو أن يكون طلب منه تقديم الاستقالة.
 
وكانت حركة الإضراب والاحتجاج اشتعلت بمناطق عدة بعد تصريحات نسبت للوزير طالب فيها المعلمين بالاهتمام بمظهرهم وحلق لحاهم بدلا من المطالبة بتأسيس نقابة لهم.

المعلمون طالبوا بإقالة وزير التربية (الجزيرة)
حملات دعم

وفي إطار متصل، تواصلت حملات الدعم للمعلمين ومطالبهم حيث أجمعت عشرات الشخصيات السياسية والحزبية والنقابية على دعم مطالب المعلمين.
 
وطالب متحدثون بمهرجان دعت له "الحملة الوطنية للخبز والديمقراطية" لإنشاء نقابة للمعلمين، كما أيدوا مطالب المعلمين بإقالة وزير التربية.
 
وأصدرت "المبادرة الوطنية" التي تضم عشرات السياسيين المعارضين الخميس بيانا ساندت فيه مطالب المعلمين، ودعتهم لتنظيم صفوفهم.
 
وحذر البيان الذي وصل للجزيرة نت نسخة منه المعلمين من محاولات التفاف الحكومة على مطالبهم، ودعاها لإعطاء المعلمين "الأجر العادل مقابل الجهد العظيم الذي يبذلونه والمسؤولية الكبيرة التي تقع على كاهلهم من أجل بناء الأجيال".
 
وانتقد بيان المبادرة الوطنية حديث الحكومة عن أنها لا تستطيع تنفيذ كل مطالب المعلمين نتيجة الظروف الاقتصادية الراهنة.
 
واعتبر أن الأزمة الاقتصادية "أنتجها نهج التحالف الحاكم من خلال فرض الضرائب على الشرائح والطبقات الكادحة، بينما يتم منح شرائح السماسرة ووكلاء الشركات الأجنبية الجشعة والغنية مزيدا من الإعفاءات الضريبية وكذلك يتم إعفاء الشركات الأجنبية وموظفيها من ضريبة الدخل، وتوجت هذه السياسة الخرقاء بإعفاء 2500 سلعة إسرائيلية من الرسوم والجمارك".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة