أرويو ترفض دفع فدية لتحرير رهائن أبو سياف   
الاثنين 1423/3/14 هـ - الموافق 27/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غلوريا أرويو
كررت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو أن حكومتها لن تدفع فدية مقابل الإفراج عن زوجين أميركيين تحتجزهما جماعة أبو سياف منذ عامين. وتزامنت هذه التصريحات مع اقتراب نهاية مهمة القوات الأميركية في الفلبين بعد أن فشلت في تحرير الرهينتين.

وقالت أرويو في تصريحات إذاعية إن الحكومة "لن تدفع فدية", مفضلة أن يستخدم المال لتحسين الأحوال المعيشية للسكان في المنطقة بدلا من دفعه فدية "لأن الحرب على الإرهاب موازية للحرب على الفقر". وأشارت إلى أن "السبب الذي يدفع الإرهابيين إلى الإقامة هناك هو أن الإقليم يعد أفقرها في الفلبين".

وجاء موقف أريو ردا على تقارير صحفية بأن ضباطا من مكتب التحقيقات الوطني لعبوا دور الوسيط في مارس/آذار لتسليم فدية قدرها أكثر من مليون دولار للإفراج عن الزوجين الأميركيين مارتن وغريسيا برنهام.

وأشارت تلك التقارير إلى أن المال الذي دفعه أصدقاء وعائلتا الزوجين لم يصل إلى جماعة أبو سياف التي يعتقد أنها على صلة بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. وقد نفى كل من مدير مكتب التحقيقات الوطني رينالدو ويكوكو ووزير العدل هيرناندو بيريز في مقابلتين إذاعيتين منفصلتين علمهما بأمر الفدية.

وجاءت تصريحات أرويو في وقت تستعد القوات الأميركية لإنهاء مهمتها في الفلبين ومغادرة البلاد منتصف شهر يوليو/تموز القادم دون أن تظهر أي بوادر لإنهاء مسألة الرهينتين المحتجزتين في غابات جزيرة باسيلان جنوبي البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة