تجمع سوري معارض يدعو الأسد لإحداث تغيير حقيقي   
الأحد 1422/4/3 هـ - الموافق 24/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بشار الأسد
دعا تجمع للمعارضة السورية في الخارج الرئيس السوري بشار الأسد إلى إحداث ما أسموه تغييرا حقيقيا في اتجاه تعزيز الديمقراطية. وطالب بيان للتجمع القيادة السورية بإلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية والاعتراف بالتعددية السياسية.

وقال البيان الصادر عن لجنة التنسيق من أجل الديمقراطية في سوريا والتي تضم شخصيات من المعارضة وأحزابا محظورة إن السوريين عاشوا ثلاثين عاما تحت حالة الطوارئ وإلغاء الحريات العامة وتدهور الأحوال المعيشية وعدم احترام السلطة لمبادئ حقوق الإنسان.

وأشار البيان إلى أن التصدي لتلك التحديات بالإضافة إلى التصدي للركود الاقتصادي وانتشار الفساد وكذلك العدوان الإسرائيلي "لا يمكن مواجهته بالإعلام بل بالإقدام على تغيير حقيقي".

ودعا البيان إلى إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية وإنهاء دور الأجهزة الأمنية في الحياة العامة، وتحقيق سيادة القانون والتعددية السياسية، وصون حرية التعبير والنشر، واحترام حقوق الإنسان.

كما طالب بالإفراج عن المعتقلين السياسيين وإنصافهم وإعادة حقوقهم المدنية، وإلغاء محكمة أمن الدولة العليا، وفتح الباب أمام عودة المبعدين والمنفيين.

وقال بيان اللجنة إن وضع سوريا على درب المستقبل لا يتم إلا بإطلاق حوار سياسي بين المواطنين من كافة المشارب والاتجاهات يتناول التغييرات المطلوبة وآليات إنجازها.

يشار إلى أن هذا البيان صدر عشية زيارة يقوم بها الرئيس السوري بشار الأسد إلى فرنسا تبدأ غدا الاثنين وتستغرق ثلاثة أيام. وتلقى زيارته هذه انتقادات من بعض الأوساط السياسية في فرنسا بالإضافة إلى معارضة المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية فيها بسبب تصريحات سابقة للأسد بحق اليهود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة