غاني يعترف بمشاركته في هجمات فاشلة بلندن 2005   
السبت 1428/11/1 هـ - الموافق 10/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:03 (مكة المكرمة)، 1:03 (غرينتش)
أربعة من شركاء أسييدو سجنوا مدى الحياة(أرشيف)
أقر مانفو أسييدو المولود في جمهورية غانا أمام محكمة في لندن بأنه شارك في "مؤامرة لإحداث انفجارات" استهدفت لندن في 21 يوليو/تموز2005.
 
لكن أسييدو (34 عاما) كرر أمام محكمة أولد بيلي في العاصمة البريطانية أنه رفض الانضمام إلى شركائه الذين حاولوا تفجير أنفسهم. واعترف بأنه ابتاع مادة بيروكسيد الهيدروجين التي تشكل أساسا لإعداد المتفجرات.
 
ويواجه أسييدو عقوبة السجن مدى الحياة، وستصدر المحكمة حكمها عليه في 19 من الشهر الجاري. وتم التخلي عن تهمة "التآمر للتسبب في الموت" بعدما اعترف أسييدو بتهمة "التآمر  لإحداث انفجارات".
 
وذكر الادعاء في لائحة الاتهام أن أسييدو كان يفترض أن يكون الانتحاري الخامس، لكنه "فقد رباطة جأشه في اللحظة الأخيرة" وتخلى عن قنبلته في غابة صغيرة، حيث عثر  عليها بعد يومين من الهجمات.
 
وأسييدو واحد من ستة مسلمين من أصل أفريقي يقيمون في لندن، حكم على أربعة منهم هم مختار سعيد إبراهيم ورمزي محمد وياسين عمر وحسين عثمان بالسجن مدى الحياة في يوليو/تموز الماضي بعد إدانتهم بالتآمر للتسبب في الموت.
 
لكن هيئة المحلفين لم تتفق على الحكم على المتهميْن الآخرين أسييدو وعادل يحيى، وهو ما استدعى محاكمة جديدة لهما.
 
وحُكم يوم الاثنين على عادل يحيى بالسجن ستة أعوام وتسعة أشهر بعدما اعترف بامتلاكه وثائق يمكن أن تساعد إرهابيين.
 
يذكر أن هجمات 21 يوليو/تموز الفاشلة حدثت بعد أسبوعين من هجمات السابع من يوليو/تموز 2005 التي أسفرت عن 56 قتيلا بينهم الانتحاريون الأربعة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة