مسؤول أميركي نقل أساليب التحقيق بغوانتانامو لأبوغريب   
السبت 1425/4/24 هـ - الموافق 12/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ما جرى في أبوغريب كان تقليدا لما يجري بغوانتانامو (الفرنسية)

وافق قائد القوات الأميركية في العراق ريكاردو سانشيز للمسؤولين الأميركيين بسجن أبوغريب على تعريض المعتقلين هناك لدرجات حرارة عالية، وتغيير أنماط نومهم، ومنحهم كميات قليلة من الخبز والطعام، وكذلك كميات قليلة جدا من المياه حتى عندما يريدون الاغتسال.

وقالت صحيفة الواشنطن بوست في تقرير لها إن سانشيز استعان لدى توليه صلاحياته في سبتمبر/أيلول الماضي بقائمة من الوصفات والأساليب التي تستخدم في المعتقلات الأميركية في غوانتانامو، والتي تعتمد أساليب ممارسة ضغوط عالية.

وتحدثت وثائق أبرزتها الصحيفة الأميركية بتفصيل أكبر عما كان يعرف باسم (تكتيكات الاستجواب) التي لجأ إليها سانشيز، وتؤكد هذه الوثائق أنه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي كانت هذه التكتيكات تطبق دون التقدم بطلب للموافقة عليها من المسؤولين خارج السجن.

وقالت الصحيفة إن مسؤولين أميركيين في الولايات المتحدة لم تكشف عن هوياتهم اعترضوا على جزء من 32 تكتيكا للاستجواب كان سانشيز قد أقرها في وقت سابق.

وبناء على ذلك اضطر سانشيز لحذف بعض البنود في قائمة التكتيكات، كما أنه طلب أن يحصل المسؤولون في السجن على موافقته على بقية الوسائل لممارسة الضغوط الاستثنائية على المعتقلين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة