علاقة المراهقة المبكرة بغياب الآباء   
الثلاثاء 1432/10/8 هـ - الموافق 6/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:58 (مكة المكرمة)، 14:58 (غرينتش)

 
ذكرت دراسة بريطانية أن الفتيان الذين ينشؤون بعيدا عن آبائهم يصبحون آباء في سن مبكرة, وأظهرت دراسة سابقة عن العلاقة بين فقدان الأب والمراهقة المبكرة لدى الفتيات أن الفتيات اللاتي ينشأن بعيدا عن آبائهن ينجبن مبكرا.

واعتمدت بولا شيبارد من كلية لندن للاقتصاد وريبكا سير من جامعة دورهام في دراستهما التي نشرت اليوم الثلاثاء في مجلة "بايولوجي ليترس"، على بيانات عدة آلاف من الرجال في بريطانيا والتي درسوا من خلالها ما إذا كان غياب الأب ذا صلة بوقت البلوغ الجنسي وسن الزواج والإنجاب مع استبعاد الظروف الأخرى التي تعتبر غير مناسبة لنشأة الأطفال وكذلك الأخذ بعين الاعتبار وقت فقدان الأب.

وتوصلت الباحثتان إلى أن الفتيان الذين تربوا بعيدا عن آبائهم ينجبون مبكرا بشكل عام, وقالتا في دراستهما إنه من الثابت إحصائيا أن ذلك ينطبق على الفتيان الذين فقدوا آباءهم في سن السابعة، وإن هناك احتمالا كبيرا لأن ينجب هؤلاء الفتيان طفلا على الأقل حتى سن الثالثة والعشرين, في حين أن الفتيان الذين فقدوا آباءهم في ما بين سن 11 و16 عاما يبلغون سن المراهقة متأخرا في الغالب.

كما يغلب على الفتيان الذين تربوا بعيدا عن آبائهم أن يتزوجوا متأخرا خاصة بالنسبة للمجموعة العمرية في سن 7 إلى 11 عاما مما يعني بالبرهان أن الآباء يؤثرون على تناسل أبنائهم الذكور وعلى بلوغهم سن المراهقة، حسبما خلصت الباحثتان في دراستهما، بالإضافة إلى أن وقت فقدان الأب يلعب دورا أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة