تأجيل قمة بوروندي للسلام إلى 14 الشهر المقبل   
الخميس 1424/9/6 هـ - الموافق 30/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي بوروندي ينظر إلى أحد المنازل التي دمرها المتمردون (أرشيف-رويترز)
أعلن نائب رئيس بوروندي تأجيل قمة إفريقية تهدف إلى دفع مساعي إنهاء الحرب الأهلية المستمرة منذ عشر سنوات إلى 14 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وقال ألفونسي ماري كاديجي في مؤتمر صحفي بالعاصمة الكينية نيروبي حيث كان يحضر اجتماعا اقتصاديا إقليميا "عرفت لتوي أن الاجتماع أرجي لمدة أسبوعين"، دون أن يذكر سببا لإرجاء القمة.

وأكد أن الحكومة وجماعة المتمردين الرئيسية للهوتو (قوات الدفاع عن الديمقراطية) مجتمعان في جنوب أفريقيا للتوصل إلى النقاط المتبقية في اتفاق يصدق عليه رؤساء الدول في القمة، وقال إن الطرفين ما زالا يبحثان اتفاقا لمنح المتمردين حصانة محدودة وسبل تحويل الجماعة إلى حزب سياسي، وكيفية انضمام المتمردين إلى مجلس الشيوخ إلى جانب ترتيبات أمنية هامة.

وكان من المتوقع أن يجتمع زعماء من بينهم زعماء جنوب أفريقيا وأوغندا وتنزانيا في العاصمة التنزانية دار السلام غدا الجمعة في قمة تستغرق يومين للتصديق على أحدث مرحلة في خطة سلام بين الحكومة والمتمردين.

ووقعت الحرب الأهلية في بوروندي بين المتمردين من أغلبية الهوتو والأقلية من التوتسي التي تتولى السلطة، وبالرغم من اتفاق السلام استمر القتال وألقى مسؤولون حكوميون باللوم في شن هجمات على قوات التحرير الوطني وهي جماعة أخرى للمتمردين ترفض التفاوض مع الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة