إسرائيل تغلق مراكز إنترنت ومطابع بالقدس وتعتقل أصحابها   
الجمعة 29/8/1427 هـ - الموافق 22/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)
 

اقتحمت المخابرات الإسرائيلية اليوم مراكز للإنترنت ومطابع في مدينة القدس المحتلة بحثا عن برامج مسروقة استخدمت لأغراض "الإرهاب".

 

وشنت قوة كبيرة من المخابرات وحرس الحدود الإسرائيلي منذ الصباح حملة واسعة النطاق استهدفت عددا من مواقع الإنترنت والمطابع أسفرت عن اعتقال أصحاب تلك المراكز ومصادرة معظم أجهزة الكمبيوتر.

 

خالد المغربي وهو صاحب أحد المواقع التي تعرضت للمداهمة ثم اعتقل, نفى وجود أي سبب يدعو إلى هذه الحملة والاعتقال ومصادرة الأجهزة, ووصف ما يجري بأنه إرهاب دولة.

 

أما حسن المغربي وهو صاحب مطبعة, فقد قال إن هذه هي المرة الثانية التي تجري فيها مثل هذه الحملات, بحجج أمنية وتهم باطلة, حيث يتم اعتقالنا لثلاثة أيام, وربما تجدد المدة. وأضاف أنه لا يعرف متى ينتهي التحقيق كما أن استعادة الأجهزة تستغرق وقتا طويلا, وبعضها لا يمكن استرداده.

 

عبد الله شبانة من القدس وصاحب موقع إنترنت ومطبعة, وقد اعتقل كذلك أبدى استغرابه للاعتقال الذي قال إنه لا يعرف أسبابه.

 

إلا أن مصدرا في المخابرات الإسرائيلية رفض ذكر اسمه قال إن هذه الحملة تأتي بناء على أوامر من المحكمة لملاحقة ما وصفه بـ"الإرهاب" ضد إسرائيل وسرقة برامج تستخدم للإرهاب. وأكد أن التحقيق وفحص الأجهزة سيستغرق بعض الوقت.

____________
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة