إندونيسيا تُعلِّق البحث عن الطائرة المنكوبة بسبب الظلام   
الأحد 1436/3/7 هـ - الموافق 28/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:58 (مكة المكرمة)، 17:58 (غرينتش)

علقت إندونيسيا عمليات البحث عن طائرة الركاب التي انقطع الاتصال بها بعد إقلاعها صباح الأحد في رحلة من مطار في إندونيسيا متجهة إلى سنغافورة. وقالت إنها ستستأنف البحث صباح الاثنين.

وقال متحدث باسم الحكومة "إن عمليات البحث توقفت مع حلول الليل، وفي ظل الطقس السيئ، على أمل استئناف عمليات البحث صباح الغد أو قبل الصباح في حال تحسن الطقس".

ويشارك في البحث قوات من الجيش وفرق إنقاذ من عدة دول. وتقول وسائل إعلام محلية إن الطائرة وهي "إندونيسية ماليزية" تقل 162 راكبا غالبيتهم إندونيسيون.

وعرضت سنغافورة وماليزيا وأستراليا تقديم المساعدة في أعمال البحث. وقال مسؤولون إن ماليزيا ذكرت أنها سترسل سفنا وطائرة، في حين أرسلت سنغافورة طائرة. وقالت أستراليا إنها مستعدة لإرسال طائرة للمشاركة في جهود البحث.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت السلطات الإندونيسية فقدان الاتصال بالطائرة التي تتبع شركة "إير آسيا" وهي من طراز إيرباص "أي 320-200" وذلك بعد نحو ساعة من إقلاعها، وأن فقدان الاتصال حدث بعدما طلب الطيار تعديل مسار الطائرة بسبب سوء الأحوال الجوية.

من جهتها، أعلنت "إير آسيا" أن قائد الطائرة طلب تعديل خطة رحلته بسبب أحوال جوية سيئة قبل انقطاع الاتصال، موضحة أن الاتصال مع الطائرة قُطع عندما كانت تحت إشراف سلطات النقل الجوي الإندونيسية.

أفراد من أهالي ركاب الطائرة قدموا على مطار شانغي بسنغافورة بعد أنباء فقدان الطائرة (غيتي)

وقالت شركة الطيران إن بين الركاب 155 إندونيسيا وثلاثة كوريين جنوبيين وبريطانيا وماليزيا وسنغافوريا وفرنسيا. وأوضحت أن بين الركاب 16 طفلا ورضيعا واحدا إلى جانب طيارين اثنين وأفراد الطاقم الخمسة الآخرين.

وأكد المدير العام للطيران المدني، في مؤتمر صحافي في مطار جاكرتا، أن الطائرة عند إقلاعها كانت في حالة جيدة لكن الطقس سيئ. وأضاف أن جهود البحث تتركز على منطقة واقعة بين جزيرة بيليتونغ وإقليم كاليمانتان في الشطر الإندونيسي من جزيرة بورنيو.

من جهتهم، تجمع أقارب المسافرين في مطار شانغي في سنغافورة، بينما هرع آخرون إلى مطار سورابايا (شرقي جزيرة جاوا التي تحتضن العاصمة جاكرتا).

وتملك شركة "إير آسيا" منخفضة التكلفة ومقرها ماليزيا 49% من أسهم شركة "إير آسيا" الإندونيسية، في حين يملك مستثمرون محليون بقية الأسهم. ولمجموعة "إير آسيا" أفرع في تايلند والفلبين والهند، ولم تتحطم أي من طائراتها منذ بدء رحلاتها قبل 13 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة