سوري يقر بدوره في محاكمة بريطاني أعدمه الزرقاوي   
الجمعة 1427/3/23 هـ - الموافق 21/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)
السقا متهم بتمويل تفجير أهداف يهودية وبريطانية بإسطنبول عام 2003 (الفرنسية-أرشيف)

قال محامي سوري يشتبه بانتمائه للقاعدة ومتهم بتمويل هجمات على أهداف يهودية وبريطانية بتركيا إن موكله اعترف بمشاركته في محاكمة صورية للبريطاني كينيث بيغلي الذي أعدمه تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين في العراق عام 2004.
 
وقال المحامي عثمان كاراهان في حديث تلفزيوني إن موكله السوري لؤي السقا كان شاهدا على محاكمة بيغلي ثم إعدامه في 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2004, وهو يعرف مكان الجثة ويريد أن يدل عائلته عليها.
 
ولم يشر كاراهان إلى ما إذا كان موكله شارك في الإعدام, لكن نقل عنه قوله إن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير يتحمل المسؤولية الكبرى برفضه
الاستجابة لمطالب تنظيم الزرقاوي, مضيفا عنه قوله إنه لا يحبذ قتل المدنيين لكن "الجنود الأميركيين والبريطانيين يقتلون آلاف العراقيين في الشوارع كل يوم دون محاكمة حقيقية أو محامين".
 
السقا قال إنه يساعد عائلة بيغلي في الوصول إلى جثته (رويترز-أرشيف)
وقالت الخارجية البريطانية إنها تحقق في المعلومات, لكنها أشارت إلى صعوبة الوصول إلى المتهم لأنه يمثل للمحاكمة الآن.
 
واعتقل السقا في أغسطس/ آب الماضي في مدينة ديار بكر في جنوب شرقي تركيا وهو يستعد لركوب طائرة متوجها إلى إسطنبول, تحت اسم مستعار, بعد أن أجرى جراحة تجميلية.
 
وبدأت محاكمة السقا الشهر الماضي بتهم تمويل هجمات على أهداف يهودية وبريطانية في إسطنبول عام 2003 قتل فيها 60 شخصا, ويعتقد أنه هرب إثرها إلى العراق.
 
كما اعتبرته مصادر أمنية تركية القائد الرئيس لتنظيم القاعدة في تركيا, وقالت وسائل إعلام إنه كان يخطط لتفجير سفن إسرائيلية في المياه التركية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة