البابا يبعث برسالة ود للكنيسة البروتستانتية بفرنسا   
الأحد 1426/3/30 هـ - الموافق 8/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:05 (مكة المكرمة)، 10:05 (غرينتش)

بنديكت الـ16 تراجع عن مواقفه السابقة بتفوق الكاثوليكية (الفرنسية)

قدم بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر غصن الزيتون إلى بعض من أشد منتقديه اليوم الأحد باعثا برسالة ود إلى الكنيسة البروتستانتية في فرنسا، قائلا إنه يريد أن يعمل نحو وحدة كل المسيحيين.

وقالت رسالة الفاتيكان إلى المجمع الكنسي الفرنسي "إن البابا يحيي بود كل المشاركين في كنيسة فرنسا الإصلاحية ويهبهم صلواته".

وتعتبر هذه الرسالة التي سلمت للمجمع الكنسي في مدينة أيكس-إن-بروفينس بجنوب فرنسا أول ملحوظة ترسل من البابا إلى الاجتماع السنوي للكنيسة الفرنسية وقوبلت بدهشة واستحسان كما ذكرت وسائل الإعلام المحلية.

وقال القس مارسيل مانويل رئيس أكبر كنيسة بروتستانية في فرنسا لإذاعة أوروبا "هذه دلالة مهمة، لكونه ألمانيا فإنه يفهم الكنائس البروتستانتية جيدا".

ومنذ أن أصبح بنديكت بابا للفاتيكان أدلى بتصريحات من حين لآخر تؤيد التعاون الداخلي المسيحي-المسيحي في تحول عن حملته السابقة التي تهدف إلى التأكيد على تفوق الكاثوليكية.

وكان الاتحاد البروتستانتي الفرنسي الذي تعتبر الكنيسة الإصلاحية أكبر عضو فيه، أبدى صراحة مخاوف متعلقة بالبابا الجديد بعد انتخابه في 19 أبريل/نيسان وطالب بوجود دلالة على الانفتاح الكنسي.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة