الأمير سلطان ينتقد الحملة الإعلامية البريطانية   
الاثنين 14/4/1423 هـ - الموافق 24/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سلطان بن عبد العزيز
انتقد وزير الدفاع السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز وسائل الإعلام البريطانية واتهمها بإظهار ما وصفه بالحقد الصهيوني في حملتها على المملكة، بعد مقتل بريطاني بانفجار سيارة ملغومة في العاصمة الرياض الأسبوع الماضي.

وقال سلطان للصحفيين الأحد بعد مشاركته في حفل تخرج طلابي إن العلاقات التاريخية التي تربط بين بلاده وبريطانيا قوية بما يكفي، ولن تتأثر بمثل هذه الحملات التي وصفها بـ"الحقد الصهيوني" على أمن السعودية واستقرارها.

وكانت وسائل إعلام بريطانية ذكرت بعد الانفجار أن المسؤولين السعوديين عزوا مقتل البريطاني سايمون فينس الذي كان يعمل بأحد المصارف بالمملكة إلى صلته بعمليات بيع خمور التي يمنع تعاطيها والاتجار بها في السعودية، في حين نقلت عن زملائه قولهم إنه قتل على يد "عناصر إسلامية متطرفة".

ولم تحمل الرياض رسميا بعد أي جهة المسؤولية عن الحادث، ويقول المسؤولون السعوديون إن التحقيق مازال مستمرا. يشار إلى أن عددا كبيرا من الرعايا الغربيين في السعودية يقيمون في مجمعات سكنية وتتوفر لها إجراءات أمنية مشددة. وقد تلقوا عدة تحذيرات من سفاراتهم بعدم لفت الأنظار إليهم وتوخي الحذر منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وهزت سلسلة تفجيرات المملكة في السنتين الأخيرتين استهدف معظمها رعايا غربيين. وانفجرت قنبلة في شرق السعودية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي مما أسفر عن مقتل اثنين من الأجانب أحدهما أميركي. وقال مسؤولون أميركيون في ذلك الوقت إنهم لا يرون علاقة مباشرة بين الحادث وهجمات 11 سبتمبر/ أيلول. وهناك سبعة غربيين بينهم خمسة بريطانيين في السجون السعودية لصلتهم ببعض هجمات القنابل عامي 2000 و2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة