مخاوف من غرق مئتي مهاجر بالمتوسط   
الخميس 1436/10/20 هـ - الموافق 6/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:02 (مكة المكرمة)، 16:02 (غرينتش)

ذكرت قوات خفر السواحل الإيطالية -اليوم الخميس- أنها تخشى من غرق أكثر من مئتي مهاجر غير نظامي بعد إنقاذ نحو أربعمئة كانوا يستقلون قارب صيد انقلب بهم أمس، في أحدث مأساة يشهدها البحر الأبيض المتوسط.

وقال متحدث إن سفن إنقاذ تابعة للبحريتين الإيطالية والإيرلندية ومنظمة أطباء بلا حدود انتشلت 25 جثة بعد إنقاذ نحو أربعمئة شخص من قارب غرق قبالة الساحل الليبي، ولم تعثر على أي جثث أخرى أثناء الليل.

وذكرت تقارير أولية أن نحو سبعمئة شخص كانوا في قارب مكتظ، لكن مقابلات مع الناجين -ومعظمهم سوريون فروا من الحرب الأهلية في بلادهم- قلصت هذه التقديرات التي ربما تصل إلى ستمئة.

ويعتقد أن القارب انقلب بعد أن تجمع الركاب على جانب واحد عندما شاهدوا سفينة المساعدة تقترب.

وأوضحت منظمة أطباء بلا حدود -التي تعمل سفينتها "ديغنيتي1" في الموقع- على حسابها في تويتر أن مصدر القلق هو عدم معرفة عدد الأشخاص الذي كانوا بالقارب.

وأفاد خوان ماتياس -وهو من منظمة أطباء بلا حدود وكان على متن سفينة "ديغنيتي1"- أن الناس كانوا يتشبثون بقوارب النجاة ويكافحون من أجل البقاء.

وشاركت سبع سفن إغاثية في عمليات الإنقاذ، مدعومة بطوّافات ألقت في مكان الحادث زوارق مطاطية لمساعدة المهاجرين الغرقى، فضلا عن طائرة استطلاع من دون طيار.

كما تم رصد قارب كبير آخر في وقت مبكر اليوم الخميس بالمنطقة على بعد ثلاثين ميلا من الساحل الليبي، وأرسلت سفينة إنقاذ إيطالية لإنقاذ من فيه.

وقد تكون حادثة الغرق هذه الأسوأ منذ أبريل/نيسان الماضي حين لقي ثمانمئة مهاجر غير نظامي حتفهم غرقا، وهي تأتي بعد أن أعلنت منظمة الهجرة الدولية أن أكثر من ألفي لاجئ لقوا حتفهم العام الحالي في البحر المتوسط، أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا باستخدام القوارب، ولقي ثلاثة آلاف و279 مصرعهم العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة