أكثر من ألفي شركة تتنافس لإنشاء المتحف المصري   
الاثنين 1423/2/10 هـ - الموافق 22/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مسؤول في مشروع المتحف المصري أن أكثر من ألفي مكتب هندسي استشاري تتنافس على المشاركة في تنفيذ المشروع البالغة كلفته 350 مليون دولار.

وقال محمد غنيم أن عدد المتقدمين بلغ 2450 مكتبا هندسيا استشاريا، مشيرا إلى أن هذا العدد فاق التوقعات. وأضاف أن اللجنة الدولية للتحكيم ستبدأ أعمالها في بداية أكتوبر/تشرين الأول المقبل وحتى يونيو/حزيران عام 2003 لاختيار أول عشرين متنافسا تمهيدا لاختيار أفضل ثلاثة مشروعات لعرضها على اللجنة العليا.

ويعتبر المتحف المصري الأكبر على مستوى العالم إذ سيقام على مساحة خمسين هكتارا على أن تضم إليه مساحة موازية في وقت لاحق في منطقة تبعد ثلاثة كيلومترات شمالي غربي الأهرامات. وسيضم هذا المتحف مجموعة كبيرة من الآثار الفرعونية أهمها كنوز توت عنخ آمون.

ومن المقرر أن يقوم المجلس الأعلى للآثار بتغطية التكاليف، لكن البنك الدولي وصندوق التنمية العربية أبديا استعدادهما للمشاركة بتقديم قروض بشروط ميسرة إذا كانت هناك حاجة لذلك. يذكر أن إيطاليا قامت بتمويل كلفة دراسة جدوى المشروع التي بلغت مليون دولار واستمرت أربعة أعوام ونصفا تم خلالها حصر القطع الأثرية التي سيعرضها المتحف عند الانتهاء من تشييده بعد خمس سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة