أبوت يؤدي اليمين رئيسا لوزراء أستراليا   
الأربعاء 1434/11/14 هـ - الموافق 18/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:07 (مكة المكرمة)، 16:07 (غرينتش)
طوني أبوت يترأس أول جلسة لمجلس الوزراء بمقر البرلمان بكانبيرا (الفرنسية)

أدى طوني أبوت اليوم الأربعاء اليمين الدستورية رئيساً جديداً للوزراء في أستراليا، وسرعان ما أمر بإلغاء الضريبة على الكربون ومنع قوارب طالبي اللجوء السياسي من دخول بلاده.

وتعهد أبوت السياسي المحافظ البالغ من العمر 55 عاماً بأن ينخرط في العمل بعد انتهاء المراسم بمقر الحكومة في العاصمة كانبيرا، التي كانت إيذاناً بتسلم مهام منصبه على إثر فوز ائتلاف الحزب الليبرالي والوطني في الانتخابات التي أنهت ستة أعوام من حكم حزب العمال.

وتعهد رئيس الوزراء الجديد ببدء العمل مباشرة، وأشار إلى قضايا أساسية منها سياسية كاللجوء وإزالة ضريبة الكربون.

وقال أبوت إنه سيعمل من أجل جميع الأستراليين بمن فيهم من لم يصوتوا له، وقال "لن ننسى المهمشين.. الأشخاص الذين يعانون من إعاقات والسكان الأصليين والنساء اللواتي يناضلن من أجل دمج حياتهن المهنية مع العائلة".

كما أدى الوزراء الجدد في الحكومة اليمين الدستورية. وكان أبوت أعلن عن تشكيلة حكومته الجديدة يوم الاثنين الماضي، والتي لقيت انتقادات عديدة بسبب ضمها امرأة واحدة.

وبعد دقائق من أدائه اليمين الدستورية أعلن مكتبه عن فصل ثلاثة من كبار الموظفين كانوا يديرون السياسات المتعلقة بالتغير المناخي في الحكومة العمالية السابقة.

ثم التقى أعضاء حكومة المحافظين لمناقشة تشريع لإلغاء الضريبة على الكربون، وتعديل إجراءات التغير المناخي الأخرى.

وكانت الضريبة التي فرضتها الحكومة السابقة على الكربون تهدف لإجبار الشركات التي تسبب التلوث على التخلص من انبعاثاتها. وتعتزم الحكومة المحافظة برئاسة أبوت تشكيل "جيش أخضر" لزراعة ملايين الأشجار.

كما أعلن أبوت عن تطبيق سياسة أكثر صرامة لوقف وصول طالبي اللجوء لأستراليا بالقوارب من إندونيسيا.

وقال في مؤتمر صحفي قبل أداء اليمين الدستورية إن من يصلون بصورة غير قانونية سيُحرمون من الإقامة الدائمة في أستراليا، وسيُمنحون تأشيرة مؤقتة لحمايتهم، ووفقاً لهذه التأشيرات يمكن إعادة اللاجئين إلى بلادهم إذا تحسنت الظروف هناك.

وأشار أبوت إلى أن زيارته الخارجية الأولى كرئيس للوزراء سوف تكون إلى العاصمة الإندونيسية جاكرتا في 30 سبتمبر/أيلول الجاري، حيث سيلتقى الرئيس سوسيلو بانبانغ يودويونو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة