مظاهرات حاشدة في مصر تندد بالحرب على العراق   
الخميس 1423/12/25 هـ - الموافق 27/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طالب مصري يهتف بشعارات مناهضة للولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل أثناء تظاهرة داخل أسوار جامعة القاهرة الأسبوع الماضي

خرج ما يزيد عن 140 ألف مصري في مظاهرة مناوئة للحرب التي تهدد الولايات المتحدة بشنها على العراق وتجمعوا في ملعب القاهرة الدولي.

وتجمع نحو مائة ألف متظاهر في الملعب الواقع في ضاحية مدينة نصر بالقاهرة، في حين اضطر ما يزيد عن 40 ألفا إلى التظاهر خارج الملعب بسبب عدم قدرة الملعب على استيعابهم، وسط انتشار مكثف للشرطة وأجهزة الأمن المصرية المتعددة.

وضاقت المدرجات بالمتظاهرين الذين أطلقوا هتافات تندد بالسياسة الأميركية ضد العراق والمنحازة لإسرائيل في عدوانها العسكري المتواصل على الفلسطينيين.

ورفع المتظاهرون نحو 20 ألف لافتة كتبت بثلاث لغات العربية والإنجليزية والفرنسية، وأحرقوا دمى تمثل رئيس وزراء إسرائيل أرييل شارون على شاكلة مصاص دماء.

وتعد مظاهرة اليوم الأضخم في مصر منذ المسيرة التي انطلقت تطالب الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بالعودة عن الاستقالة عام 1967, كما أنها تأتى قبيل انعقاد القمة العربية التي ستخصص حيزا كبيرا من وقتها لمناقشة الأزمة العراقية السبت المقبل.

وأصدر تحالف القوى السياسية المنظمة للتجمع بيانا حذر فيه من أن "الحرب على العراق واستمرار إبادة الفلسطينيين تمهد الطريق لإعادة رسم خريطة المنطقة وترتيب أوضاعها وفقا للمصالح الأميركية والصهيونية من نهب نفط العراق وإحكام السيطرة على الخليج وابتزاز إيران وتهديد سوريا تمهيدا لتمزيق السعودية وحصار مصر".

يشار إلى أن تحالف القوى الشعبية والوطنية المنظمة للمظاهرة تضم أحزابا وهيئات سياسية مصرية من يمينية ويسارية ودينية وكذلك اتحادات الأطباء العرب والمحامين العرب وغيرهم من النقابات المهنية. كما شاركت وفود تمثل الكنائس المصرية والجامع الأزهر في التظاهرة التي ضمت النساء والأطفال وكبار السن.

وقالت مصادر الجهة المنظمة إن الهدف من "التجمع هو دعم العراق والاحتجاج على العدوان الأميركي عليه وعلى المجازر الصهيونية في فلسطين".

وأعلن الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم عن تنظيم "مسيرة شعبية ضخمة تضم نصف مليون شخص" تنطلق الأسبوع المقبل لدعم العراق والفلسطينيين, ونقلت الصحف المصرية عن وزير الإعلام صفوت الشريف قوله إن المسيرة ستنطلق بعد انتهاء أعمال القمة العربية وستضم مواطنين من محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية, التي تشكل مجتمعة ما يعرف باسم القاهرة الكبرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة