يوم العمال.. أزمات ومظاهرات   
السبت 7/5/1430 هـ - الموافق 2/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 5:28 (مكة المكرمة)، 2:28 (غرينتش)
المسيرات العمالية في تركيا تحولت إلى صدامات عنيفة مع الشرطة (رويترز)

تزامن يوم العمال الذي حل أمس مع أزمة اقتصادية عالمية طاحنة جعلت مئات الآلاف يفقدون وظائفهم في مختلف أنحاء العالم. ويقترن هذا اليوم غالبا بمظاهرات عمالية تؤكد مسيرة الكفاح الطويلة والمضنية التي خاضتها الطبقة العاملة للدفاع عن حقوقها التي قد تذهب بها رياح الأزمة المالية العالمية.

وأدى الكساد الاقتصادي إلى عمليات تسريح واسعة للعمال في الاقتصادات المتقدمة وارتفاع حدة البطالة, حيث أكدت اليابان مثلا أن وتيرة البطالة ارتفعت بها إلى 4.8% بمعدل لم تشهده منذ 40 عاما, كما أعلن عمدة نيويورك في يوم العمال التخلي عن 3750 وظيفة حكومية إضافية خلال الأشهر المقبلة.
 
وشهدت عدة بلدان مسيرات حاشدة نظمتها النقابات العمالية احتجاجا على الأوضاع السيئة للعمال وسياسات التخلي وتخفيض الأجور التي تنتهجها الشركات للتقليص من نفقاتها جراء الأزمة المالية, حيث اصطدمت معظمها بالشرطة.
 
بطالة متنامية
العمال الفرنسيون يرفضون دفع ثمن أزمة ليست من صنعهم (الجزيرة نت)
ونظمت الاتحادات العمالية الفرنسية خلال هذا اليوم حوالي 300 مسيرة للاحتجاج على البطالة المتزايدة وضعف القدرة الشرائية والفضائح المرتبطة بمكافآت ومرتبات مديري الشركات وإغلاق المصانع الذي أدى إلى سلسلة من حالات احتجاز عمال غاضبين لمديرين.
 
وقفزت البطالة في فرنسا بمقدار 63400 أي حوالي 2.5 مليون شخص في مارس/آذار مع زيادة حادة في عدد الشبان الذين يبحثون عن عمل، وفقدت أكثر من 440 ألف وظيفة اختفت في فرنسا خلال العام الماضي مع انتشار التراجع الاقتصادي.

وشهدت العاصمة الألمانية برلين ومدن أخرى مظاهرات احتجاج, وأعلنت السلطات الألمانية إصابة العشرات من أفراد الشرطة الجمعة -الذي يوافق عطلة عيد العمال- في أعمال عنف متفرقة نشبت بمدينتي برلين وهامبورغ.
 
وتواجه ألمانيا أسوأ ركود منذ الحرب العالمية الثانية ومن المتوقع أن ينكمش الاقتصاد بحوالي 6% في 2009، ويتوقع بعض الاقتصاديين أن يقترب عدد العاطلين من خمسة ملايين في 2010.
 
وفي اليونان نظم الآلاف من العمال مسيرات حاشدة في يوم العمال واشتبكت الشرطة مع المتظاهرين حيث أطلقت الغاز المسيل للدموع, ولم تسفر الاشتباكات عن سقوط جرحى كما لم تقم الشرطة باعتقالات.
وتعاني اليونان من وضع اقتصادي صعب, كما شهدت تحركات احتجاجات عنيفة أواخر السنة الماضية.
 
صدامات
العمال التايوانيون يشتبكون مع الشرطة(رويترز)
واشتبكت الشرطة التركية أيضا مع  محتجين في عيد العمال حيث نظم الآلاف مسيرات غاضبة وصلت حتى ميدان تقسيم في إسطنبول واستخدمت الشرطة مدافع المياه والغاز المدمع.
 
وسجل اقتصاد تركيا تباطؤا حادا هذا العام وارتفعت البطالة إلى نسبة قياسية بلغت 15.5%، ويوجد تقريبا واحد من كل ثلاثة شبان بلا عمل وتخشى الحكومة من الاضطراب الاجتماعي وتزايد التوترات العرقية بسبب الأزمة الاقتصادية.
 
وفي تايوان نزل نحو عشرة آلاف من أعضاء النقابات إلى شوارع العاصمة التايوانية تايبيه اليوم الجمعة احتجاجا على إخفاق الحكومة في كبح جماح البطالة المتزايدة في الجزيرة, حيث تصدت الشرطة لهم.
 
وأطلق المحتجون خلال الاحتفال بعيد العمال شعارات جاء فيها "لا بطالة أخرى, احموا حقوقنا في العمل"، وذلك في مسيرة بدأت من الميدان المقابل للمكتب الرئاسي إلى مبنى مجلس الوزراء.

وسجل معدل البطالة في تايوان مستوى قياسيا إذ بلغ 5.8% في مارس/آذار في زيادة للشهر الخامس عشر على التوالي ليصل عدد العاطلين إلى أكثر من 630 ألف شخص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة