إصابة أربعة لبنانيين برصاص الجيش الإسرائيلي   
الخميس 1421/10/3 هـ - الموافق 28/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متظاهرون يستخدمون المقلاع لرمي الحجارة عبر السياج (من الأرشيف)

قال لبنان إن أربعة مدنيين بينهم صبي جرحوا، عندما فتح جنود إسرائيليون النار باتجاه متظاهرين رشقوا حجارة على بعد بضعة أمتار من موقع ديني عند الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

وأفادت مصادر أمنية لبنانية أن الصبي أصيب في يده، وأن ثلاثة رجال آخرين تتراوح أعمارهم ما بين 16 و30 عاما أصيبوا في سيقانهم، عندما أطلق جنود إسرائيليون في تل العباد على الجانب الإسرائيلي من الحدود النار على رماة الحجارة.

وهذا الحادث هو الثالث الذي يطلق فيه الجنود الإسرائيليون النار على رماة الحجارة من اللبنانيين، منذ أن انسحبت القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان في مايو/أيار الماضي بعد 22 عاما من الاحتلال.

وقتل ما لا يقل عن اثني عشر مدنيا, من اللبنانيين والعرب, وأصيب أكثر من أربعين آخرين بجروح برصاص الجنود الإسرائيليين خلال الأشهر السبعة الأخيرة.

وينظم لبنانيون ولاجئون فلسطينيون باستمرار مظاهرات على الحدود تأييدا للانتفاضة الفلسطينية المستمرة منذ ثلاثة أشهر، والتي قدمت أكثر من ثلاثمائة وخمسين شهيدا فلسطينيا حتى الآن.

وعلى صعيد آخر أفادت المصادر نفسها أن طائرات حربية إسرائيلية اخترقت الأجواء اللبنانية، وحلقت فوق مناطق في الجنوب خلال اليومين الماضيين، وقد أدان الرئيس اللبناني إميل لحود هذه الانتهاكات، وقال إن لبنان سيتقدم بشكوى إلى الأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة