سترو يدافع عن حرب العراق   
الخميس 1431/2/6 هـ - الموافق 21/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:42 (مكة المكرمة)، 20:42 (غرينتش)
سترو: الهدف كان نزع السلاح وليس تغيير النظام (الفرنسية-أرشيف)
دافع وزير الخارجية البريطاني السابق جاك سترو عن قراره بتأييد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق في العام 2003, لكنه أعرب عن "أسفه الشديد لسقوط قتلى من المدنيين والجنود".
 
وقال سترو الذي شغل منصب وزير الخارجية بحكومة توني بلير في مذكرة للجنة التحقيق بشأن حرب العراق إنه اعتقد في ذلك الوقت وما زال يعتقد أن بريطانيا اتخذت أفضل ما يمكن اتخاذه من قرارات.
 
وأقر سترو الذي يشغل حاليا منصب وزير العدل بالفشل في العثور على أسلحة دمار شامل في العراق.
 
كما وصف قرار الحرب بأنه واحد من أكثر القرارات صعوبة وإثارة للانقسام طيلة حياته السياسية, مشيرا إلى أن بريطانيا كانت حريصة على تجنب الحرب.
 
واعتبر سترو في مذكرته أن الهدف كان نزع السلاح من العراق وامتثاله لقرارات مجلس الأمن, وليس القيام بعمل عسكري أو تغيير النظام. وأضاف "الإستراتيجية التي اعتمدت لضمان نزع سلاح العراق كانت الدبلوماسية التي يدعمها التهديد باستخدام القوة".

كان رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون قد شكل لجنة للتحقيق برئاسة جون تشيلكوت قبل عام, في أعقاب انسحاب القوات البريطانية من العراق.
 
ويأتي التحقيق وسط مخاوف من أوساط بحزب العمال من أن إعادة فتح ذلك الملف قد يؤثر في الساحة السياسية قبل الانتخابات المقررة في يونيو/حزيران المقبل.
 
يشار أيضا إلى أن براون الذي كان وزيرا للمالية في حكومة بلير يواجه أيضا انتقادات لقراراته بشأن الإنفاق العسكري في ذلك الوقت.
 
ولا تتوقع رويترز أن يمثل براون أمام لجنة التحقيق إلا بعد الانتخابات العامة المقبلة. وينتظر أن يمثل بلير أمام لجنة التحقيق يوم 29 يناير/كانون الثاني الحالي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة