الجيش السوري يعلن تهدئة لمدة 72 ساعة   
الأربعاء 1437/10/2 هـ - الموافق 6/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:37 (مكة المكرمة)، 11:37 (غرينتش)

أعلن جيش النظام السوري اليوم الأربعاء تهدئة لمدة 72 ساعة بجميع أنحاء البلاد ابتداء من اليوم. دون أن يوضح ما إذا كانت تلك الخطوة التي تتزامن مع أول أيام عيد الفطر المبارك ستشمل قتال تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن بيان مقتضب صادر عن القيادة العامة للجيش قوله "يطبق نظام التهدئة بجميع أراضي الجمهورية العربية السورية لمدة 72 ساعة اعتبارا من الساعة الواحدة يوم 6 يوليو/تموز ولغاية الساعة الـ24 يوم 8 يوليو/تموز 2016".

وليست هذه المرة الأولى التي يعلن فيها النظام الحاكم عن تهدئة في مناطق بالبلاد، لكنها المرة الأولى التي تشمل جميع الأراضي السورية.

وكان اتفاق لوقف الأعمال القتالية فرضته الولايات المتحدة وروسيا في مناطق عدة في سوريا أعلن منذ 27 فبراير/شباط الماضي، واستثنى تنظيم الدولة وجبهة النصرة. لكنه تعرض لانتهاكات عديدة وانهار في حلب بعد حوالى شهرين على دخوله حيز التنفيذ، غير أن راعيي الاتفاق لم يعلنا انهياره وضغَطا لفرض اتفاقات تهدئة جزئية سرعان ما انهارت هي الأخرى.

وفي سياق متصل، تبنى تنظيم الدولة اليوم التفجير الذي وقع أمس الثلاثاء أمام مخبز في حي الصالحية الخاضع لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردية بمدينة الحسكة شمالي البلاد، وقد أسفر التفجير عن مقتل 16 شخصا بينهم ثلاثة أطفال وجرح أكثر من عشرة آخرين.

ووفق ما أفادت به مصادر للجزيرة، فإن الانفجار وقع أثناء تجمع الناس من أجل الحصول على الخبز، وبعد ساعات من توقف الاشتباكات بالمدينة بين قوات النظام وقوات تابعة لوحدات حماية الشعب أسفرت عن قتلى في صفوف الطرفين.

يُذكر أن وحدات حماية الشعب الكردية -التي تهيمن على معظم محافظة الحسكة- سيطرت على مساحات كبيرة من الأراضي من تنظيم الدولة في شمال شرق سوريا خلال العام الماضي، وتشارك في هجوم تدعمه الولايات المتحدة إلى الغرب قرب الحدود التركية.

وكانت قوات النظام السوري انسحبت تدريجيا من المناطق ذات الأغلبية الكردية مع اتساع رقعة النزاع في سوريا عام 2012، لكنها احتفظت بمقار حكومية وإدارية وبعض القوات خاصة بمدينتي الحسكة والقامشلي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة