إغلاق صناديق الاقتراع في انتخابات فيجي   
السبت 1427/4/14 هـ - الموافق 13/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:31 (مكة المكرمة)، 11:31 (غرينتش)

الحملات الدعائية الانتخابية في شوارع فيجي (رويترز-أرشيف)

بدأت مراكز الاقتراع في فيجي تغلق أبوابها اليوم السبت، في نهاية انتخابات برلمانية خيمت عليها الفوضى، وشهدت إقبالا منخفضا على التصويت مقارنة بالانتخابات السابقة.

ولن يبدأ فرز الأصوات قبل يوم الاثنين المقبل، حيث من المقرر أن يبد إحصاء العدد النهائي للذين أدلوا بأصواتهم، ومن المرجح أن يكون العدد أقل من آخر مرتين جرت فيهما الانتخابات.

وحسب مسؤول محلي فإن الإحصائيات الأولية أظهرت أن حوالي 248 ألف ناخب أدلوا بأصواتهم حتى اليوم، وهو ما يمثل 52% من أصل نحو 470 ألف ناخب يحق لهم التصويت، مقارنة مع 79% أدلوا بأصواتهم في الانتخابات العامة التي جرت عام 2001، و93% في انتخابات عام 1999.

وتوقع المشرف المساعد على الانتخابات سيمي ماتالو أن تتراوح النسبة النهائية للمشاركين في الانتخابات الحالية بين 60% و70% من أصل الناخبين المسجلين.

يذكر أن القادة السياسيين والعسكريين بالبلاد كانوا قد توصلوا في يناير/كانون الثاني الماضي إلى اتفاق لتخفيف حدة التوتر بالبلاد وإبعادها عن شبح وقوع انقلاب عسكري، وذلك في إطار السعي لتهيئة أجواء هادئة ومستقرة في الانتخابات.

وبموجب الاتفاق وافق رئيس الحكومة لايسينيا كاراسي الذي يسعى للفوز بفترة حكم جديدة على ضم قائد الجيش باينينماراما وقائد الشرطة أندرو هيوز الأسترالي الأصل لمجلس الأمن القومي كمراقبين، كما تعهد بإعادة النظر في إصدار عفو عن مئات المعتقلين المتورطين في الانقلاب الذي نفذه قوميون عام 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة