نجاة قائد شرطة طهران السابق من محاولة اغتيال   
الأحد 29/1/1422 هـ - الموافق 22/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت تقارير صحفية إن قائد شرطة طهران السابق فرهاد نزاري نجا من محاولة اغتيال في شمالي طهران أمس السبت عندما أطلق مجهولان النار على سيارته بعد مغادرته مقرا للشرطة في المنطقة. ولم تشر التقارير إلى وقوع أي إصابات في الهجوم. وقد رفضت الشرطة التعليق على هذه الأنباء.

ونقلت صحيفة جامي جام عن شهود عيان أن رجلين يركبان دراجة نارية أوقفا دراجتهما بالقرب من سيارة نزاري عند إشارة مرورية وفتحا النار عليه ولاذا بالفرار. وقد شنت الشرطة على الفور حملة بحث عن الفاعلين وفتحت تحقيقا في الحادث.

وقد أكدت منظمة مجاهدي خلق المعارضة في بيان لها أن نزاري جرح في الهجوم، لكن المنظمة التي تضع نزاري على قائمة المنوي اغتيالهم لم تشر في البيان إلى المسؤول عن محاولة الاغتيال.

تجدر الإشارة إلى أن نزاري كان قد عزل من منصبه بعد تحميله مسؤولية هجوم شنته قوات الأمن ومتشددون على سكن لطلاب جامعة طهران بعد مظاهرة سلمية للطلاب في يوليو/ تموز 1999.

وقد أسفر الهجوم عن مقتل شخص واحد على الأقل وتسبب في احتجاجات طلابية تصاعدت إلى أعمال شغب واسعة في شوارع طهران ومدن إيرانية أخرى، واعتبرت الأسوأ منذ قيام الثورة الإسلامية عام 1979. لكن محكمة إيرانية برأته من تهمة المسؤولية عن الحادث في وقت لاحق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة